آخر كلام

محسن حسنين

الرأى13-7-2021 | 20:18

محسن حسنين

واضح إن مجلس النواب راحت عليه نومة..!!

فرغم التصعيد الإثيوبى ضد مصر، ومحاولات ديكتاتور إثيوبيا «أبى أحمق» حرمان مصر من حقها التاريخى فى مياه النيل، إلا أن مجلس النواب نايم فى سابع نومة وعامل نفسه من بنها.. مع الاعتذار لـ بنها وأهالى بنها..!!

كنت أتصور أن يعقد المجلس جلسة طارئة، وأن يظل فى حالة انعقاد دائم دعما للقيادة السياسية، وداعما لكل ماتتخذه من قرارات وإجراءات لحماية حقوق مصر المائية..أو التواصل مع كل برلمانات إفريقيا والعالم لبيان موقف مصر العادل، وكشف المخططات الإجرامية لرئيس وزراء إثيوبيا مجرم الحرب «أبى أحمق».

لكن أيا من هذا لم يحدث.. وأصبح «مجلس النوام».. اسما على مسمى..!

أما مجلس الشيوخ فجابها من قصيره..وساب الدنيا تضرب تقلب.. وأنهى دور انعقاده وأخد إجازة علشان أعضائه عايزين يلحقوا يبلبطوا فى الساحل الشمالى.. بلا سد نهضة بلا نيلة..!

عندهم حق فالوضع الراهن فى غاية الانبساط وزبادى فى الخلاط..!!

بالمناسبة.. ولأننا والحمد لله انتهينا من كل المشاكل المتلتلة للمحليات.. ولم تبق إلا مشكلة كلاب أولاد الذوات.. فقد تفرغ رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس «النوام» لعمل قانون ينظم حياة الكلاب من أول ما تتولد وإلى أن يقضى الله أمرا كان مفعولا..!!

ويفرض القانون عقوبات مغلظة قد تصل للسجن خمس سنوات وغرامات بعشرات الآلاف من الجنيهات لكل من يخالف مواده..!!

القانون قد يكون مهما.. آه، لكن ليس هذا وقته أبدا فى ظل المشاكل الخطيرة التى تواجهها المحليات حاليا، ناهيك طبعا عن مشكلة المشاكل أو «أم المشاكل» وهى محاولات ديكتاتور إثيوبيا تعطيش الشعب المصرى.

نقول إيه.. الفاضى بيعمل قاضى.. والجنازة حارة.. والميت كلب..!!

مليون تحية لقرار الفنان هانى شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع خمسة بس من مطربى الغبرة بتوع المهرجانات من الغناء، لكن يا ريت يتم جميله ويمنع الباقى وعددهم أكتر من الهم على القلب.. فالساحة الفنية مش ناقصة تفاهة وإسفاف.. لا مؤاخذة..!

بالمناسبة هناك فرقة غنائية جميلة اسمها «أيامنا الحلوة».. مليانة مواهب غنائية واعدة.. يا ريت وزارة الثقافة تتبناها وتدعمها أملا فى أن تعيد للساحة الغنائية.. «أيامها الحلوة»..!!

أضف تعليق