اللقاح.. صنع فى مصر

اللقاح.. صنع فى مصرماجد بدران

الرأى28-8-2021 | 09:23

ماجد بدران

تصريحات د. هالة زايد وزيرة الصحة خلال المؤتمر الصحفى لاستعراض الوضع الوبائى لفيروس كورونا أكدت على تسجيل 10 ملايين مواطن على الموقع الإلكترونى، وتم تطعيم 7.5 مليون مواطن.

الأرقام التى أعلنتها الوزيرة سواء عن الذين سجلوا أو الذين تم تطعيمهم قليلة جدًا فى بلد تجاوز عدد سكانه المائة مليون نسمة، وبدء حملة التطعيم رسميًا منذ 24 يناير الماضى والتى بدأت بالأطقم الطبية.

وفعليًا كان السبب الحقيقى لانخفاض أعداد متلقى اللقاح يرجع إلى المنافسة العالمية وقلة كميات اللقاحات التى وصلت إلى مصر.

وقد تأخر توريد اللقاحات الدول التى تعتمد على مبادرة منظمة الصحة العالمية (كوفاكس) ومنها مصر، وهو ما يشير إلى إخفاق جهود المنظمة فى توفير اللقاحات بالكميات والتوقيتات المطلوبة.

ولم يكن هناك بديل من أن يحمل لقاح كورونا شعار (صنع فى مصر) لتحقيق الاكتفاء الذاتى، وكان علينا امتلاك القدرة الإنتاجية للقاح حتى لا نكون تحت رحمة السوق العالمى، وهو ما تم بالتعاون مع الشركاء الصينيين.

وقد تعاقدت مصر مع الصين لتوريد مواد خام تكفى لـ 40 مليون جرعة هذا العام، ثم طلبت كميات أكبر لإنتاج 80 مليون جرعة تكفى 40 مليون مواطن.

وفى أوائل يوليو الماضى تم إنتاج لقاح كورونا بمصنع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) الذى ينتج 600 ألف جرعة يوميًا، ومن المقرر افتتاح خط إنتاج جديد فى مصانع الشركة خلال 3 شهور وستبلغ طاقته 2 مليون درعة يوميًا.

وبالفعل تم الانتهاء من إنتاج 15 مليون جرعة من لقاح سينوفاك/ فاكسيرا وتم طرحها فى مراكز تلقى اللقاح بداية من الثلاثاء الماضى.

وكان هيئة الدواء المصرية قد منحت رخصة الاستخدام الطارئ للقاح سينوفاك/ فاكسيرا المنتج محليًا بعد اجتيازه عمليات التقييم اللازمة من قبل الهيئة.

وتستهدف وزارة الصحة تطعيم 40 مليون مواطن بنهاية العام، وفى مقدمتهم العاملين بالتربية والتعليم والتعليم العالى والبالغ عددهم حوالى 5 ملايين مواطن من الموظفين والإداريين والخدمات المعاونة والقائمين على العملية التعليمية بالمدارس والمعاهد الأزهرية قبل بدء العام الدراسى.

وكانت الوزارة قد أعلنت أنه تم رصد 3 حالات لمتحور دلتا خلال الأسابيع الماضية، وكشفت د. هالة زايد عن إدراج تحديثات فى البروتوكول العلاجى لفيروس كورونا من خلال عقار (مونوكرونال أنتى باديز) الذى حقق نسب شفاء وصلت إلى 95% مع الحالات الشديدة والمتوسطة.

وكان د. حسام حسنى رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا قد توقع الوصول لموجة رابعة منتصف سبتمبر، وأكد أن اللقاحات تحمى المواطن إذا أصيب بحيث لا تكون الإصابة شديدة ونسبة الوفيات معدومة، مشددًا على المواطنين بالالتزام بكامل الإجراءات الاحترازية حتى نتجاوز الموجة الرابعة كما تجاوزنا الموجات السابقة.

أضف تعليق