فى ذكرى مولده.. من هو الخليفة المأمون الذي يدين له العراقيون بفضل كبير؟

صورة موضوعية

الدين والحياة13-9-2021 | 10:03

دار المعارف

حكم العباسيون، ثمانية قرون، بعد قضائهم على الأمويين الذين حكموا البلاد الإسلامية، ونقلوا فيها مركز الخلافة الإسلامية من دمشق إلى بغداد، واشتهر في هذه الفترة عدد كبير من الخلفاء العباسيين، أشهرهم أبو جعفر المنصور، هارون الرشيد، المأمون، وفيما يلى سنسلط الضوء على الخليفة المأمون، الذي يوافق اليوم ذكرى ميلاده.

عبد الله بن هارون الرشيد

هو عبد الله بن هارون الرشيد سابع خلفاء بني العباس، ولد المأمون عام 170 للهجرة هو ما يوافق عام 786 ميلادية، وهو ابن الخليفة العباسي هارون الرشيد، أمُّه جارية فارسية توفِّيت بعد ولادته بأيام بسبب مرضها بحمى النِّفاس.

وقد ولد المأمون في ليلة من ليالي شهر ربيع الأول، سُمِّيت هذه الليلة بليلة الخلفاء ففيها توفِّي عم المأمون موسى الهادي وكان خليفة، وفيها تولَّى والده الخلافة وفيها ولد المأمون الخليفة اللاحق، وقد عاش المأمون في بيت الخلافة آنذاك فأبوه هارون الرشيد خليفة المسلمين، فتعلم وتربى وتثقف كما ينبغي للأمراء والملوك وكان فطنًا ذكيًا، وبسبب ذكائه عقد له والده الرشيد بيعة الخلافة بعد أخيه الأمين.

وقد استلم المأمون خلافة المسلمين وهو في الرابعة والعشرين من عمره، وكانتْ فترة حكمه فترة ازدهار عظيمة في تاريخ العصر العباسي الأول، حيث شهد عصر المأمون ازدهارًا علميًا كبيرًا، وكان هذا بسبب تشجيع المأمون الناس على العلوم كالفلسفة والطب والرياضيات والفلك، وقد أسَّس جامعة الحكمة في بغداد فازدهرتْ الدَّولة الإسلامية في عهده، إلى أنْ توفِّي سنة 833 ميلادية في مدينة طرسوس في شمال بلاد الشام وهو في الثامنة والأربعين من عمره، فاستلم الخلافة بعده أخوه محمد المعتصم بالله، والله تعالى أعلم.

أضف تعليق