مدحت منير يناقش ديوانه «كأني الساكن الأصلي» بحزب التجمع.. الأحد

كأني الساكن الأصلي

ثقافة وفنون16-9-2021 | 19:00

أ. ش. أ

ينظم منتدى الشعر المصري الجديد ندوة مساء الأحد المقبل لمناقشة ديوان "كأني الساكن الأصلي" للشاعر مدحت منير.

وتقام الندوة - التي يشارك فيها الناقدان الدكتور محمد السيد إسماعيل ومدحت صفوت - في المقر الرئيسي لحزب التجمع بوسط القاهرة.

وديوان "كأني الساكن الأصلي"، صدر مؤخرا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة ضمن سلسلة "أصوات أدبية" التي يرأس تحريرها الكاتب محمود الورداني.

ويعتبر "كأني الساكن الأصلي" الديوان الخامس للشاعر مدحت منير والذي حاول فيه استكمال طموحه الجمالي في أن تطرح القصيدة إيقاعها، لا أن يطرح الإيقاع قصيدته، بحسب تصريحه لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال مدحت منير إنه حاول أيضا في هذا الديوان تجنب الحتمية – قدر المستطاع - كرؤية سادت فى معظم كتابات العامية المصرية سابقا على أيدي روادها الكبار، حيث أنهم أسسوا رؤاهم الإنسانية والفنية متسقة مع لحظتهم التاريخية ومعطيات واقعهم بصدق وأصالة مما جعل أعمالهم تحفر طريقا لها في وجداننا.

وأضاف مدحت منير: "أما أن نرث هذه الرؤى كما هي دون الوعي بالمتغيرات التي طرأت على الواقع الإنساني سواء في بنيته الاجتماعية أو في فضائه الثقافي فهذا يعتبر إعادة إنتاج لأعمالهم وهذا ما سعيت إلى تجنبه بإيجاد صوتي الخاص الذي يرى في أحيان كثيرة أن كل الأشياء ممكنة الحدوث وأن الأشياء التي تبدو خالدة قابلة للزوال والأشياء التي تبدو زائلة ممكنة الخلود".

ويسعى مدحت منير عبر دواوينه عموما إلى تقديم نص يحقق كل من كاتبه وقارئه إنسانيتهما من خلاله، وليس نصا معلما يدعي أنه يمتلك اليقين ويسعى إلى توجيه جمهوره حيث يريد".

ويشير مدحت منير في هذا الصدد إلى أنه حاول من خلال أجزاء ديوانه الأحدث (القلب – الدنيا- وحاجات كتير) إلقاء الضوء على اللحظة العابرة متأملا وراصدا منها مدى التطلعات والإخفاقات التى نحياها هنا والآن دون تحميل اللغة – كلما أمكن - أي أفكار أو زخارف معدة سلفا.

يذكر أن مدحت منير (مواليد الإسماعيلية - 1961)، شاعر عامية، وباحث فولكلور، من دواوينه المطبوعة: "مكان مريح للحزن"، و"عنف ومحبة"، و "كان لازم نرقصها سوا"، و"واعملى بتحضنيني"، و"بالقميص الكاروهات".

أضف تعليق