ناقوس الخطر يدق في شوارع تل أبيب على رأس بنيت

الانقلاب

عرب وعالم23-9-2021 | 20:41

سمر شافعي

تشهد إسرائيل الآن موجة غضب حادة للغاية أظهرها الآلاف من المتظاهرين اليمينيين في شوارع تل أبيب ضد حكومة الإئتلاف الحالية ، حيث يبدأ من هنا الهجوم الشرس على نفتالي بنيت رئيس وزراء دولة الإحتلال فيحاول الجميع تصويب أصابع الإتهام بالفشل والتسبب في تفشي فيروس كورونا.

وكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية ، اليوم أن تلك المظاهرات أطلقت بلافتات مكتوب عليا " حكومة بنيت ولابيد اليسارية وهمية"، كما دعا النشطاء بينيت من بين آخرين: "حكومتكم بالحكومة الإرهابية".

كما شهد بنيت هجوما شرس من قبل أعضاء يمينيين بالكنيست الإسرائيلي من داخل الليكود وخارجه ، حيث قال عضو الكنيست شلومو قراي من حزب الليكود بينيت: "قبل أيام قليلة من سفر المحتال إلى الأمم المتحدة للتحدث نيابة عنا إلى دول العالم ، نحن هنا لنقول له: لا تسافر! لا تحتقرنا أكثر. مما فعلته حتى الآن. أنت لا تمثلنا".

وأضاف قراعي: "دولة إسرائيل دولة يهودية وديمقراطية وأنتم تدمرون الهوية اليهودية للدولة وتسيئون إليها ، ولا تفهمون أن إسرائيل غير اليهودية لن تكون ديمقراطية أيضا. نحن هنا لتذكير الناس لاسرائيل ان الأمر ما هو إلا شئ مؤقت ومهما كان الضرر الذي تسببه فلن نفقد الامل ولن نتوقف عن القتال حتى تسقط وتعيد حكومة عاقلة إلى اسرائيل ".

كما جاء تصريح من الليكود يهاجم هو أيضاً بنتيت قائلاً ": "هوس بينيت بالاختلاف عن نتنياهو بأي شكل من الأشكال يكلف دولة إسرائيل غاليا".

كما أستكمل الليكود في تصريحه ،أما بالنسبة لإيران ، فبدلاً من التعبير بقوة عن معارضة إسرائيل للعودة إلى الاتفاق النووي في كل مرحلة ، كما فعل رئيس الوزراء نتنياهو بحذر ، أعلن بينيت أنه لن يقوم بحملة علنية ضد العودة إلى هذا الاتفاق ، بعد تقييد العمليات الإسرائيلية.

و"بدلاً من الهجوم السخيف على خطابات رئيس الوزراء نتنياهو العديدة الناجحة في الأمم المتحدة ، يجب على بينيت قراءة هذه الخطابات بعناية وتعلم كيفية جذب انتباه العالم وتعبئته لمصالح دولة إسرائيل".

أضف تعليق