ناسا: اكتشاف غامض بشأن بقعة المشترى

ناسا
وكالات

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن تغيير غامض فى البقعة الحمراء العظيمة داخل كوكب المشترى.

وبحسب "سكاى نيوز"، وثّق "هابل"، أقوى تلسكوب فضائى تابع لناسا، تغيرا غامضا فى البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشترى.

والبقعة عبارة عن إعصار مستعر يبلغ عرضه 16 ألف كيلومتر، وهو كبير بما يكفى لابتلاع كوكب الأرض.

ومنذ أن بدأ علماء الفلك فى رصده قبل نحو 150 عاما، كان الإعصار يتقلص ويصبح دائريا بشكل أكبر، ولكن لم يستطع أحد تتبع سرعة حركته الحلزونية إلى أن تدخل تلسكوب هابل فى عام 2009.

وقام عالما الكواكب مايكل وونغ وأيمى سيمون مؤخرا بتحليل بيانات هابل على مدى عقد من الزمن، حول سرعات الرياح فى البقعة الحمراء العظيمة، والتى يمكن أن تتجاوز 650 كم فى الساعة.

وأعلنت وكالة ناسا، الاثنين، أن أبحاثها تشير إلى أن النطاق الخارجى للإعصار يتسارع، حيث زادت سرعة الرياح بنسبة 8 بالمئة من عام 2009 إلى عام 2020.

وقال "وونغ"، الذى يعمل فى جامعة كاليفورنيا ببيركلى، فى بيان صحفى: "عندما رأيت النتائج فى البداية سألت: هل هذا منطقى؟، لم ير أحد هذا من قبل، لكن هذا شىء لا يستطيع فعله سوى هابل، فعمر هابل المديد ورصده المستمر يجعل هذا الكشف ممكنا".

وما يزال الباحثون لا يفهمون الكثير عن البقعة الحمراء العظيمة، بما فى ذلك المدة التى ستبقى فيها البقعة موجودة، فقد صمدت العاصفة لفترة طويلة لأنها محصورة بين تيارين نفاثين، نطاقان من الغلاف الجوى للمشترى، يتحركان فى اتجاهات مختلفة.

واقترح بعض العلماء أن العاصفة ستنهار وتختفى فى غضون عقود قليلة بسبب تقلص حجمها، بينما يختلف آخرون حول ذلك، وجادل فيليب ماركوس، الباحث فى جامعة كاليفورنيا فى بيركلى والذى شارك فى تأليف الدراسة الجديدة مع وونغ وسيمون، بأن "البقعة الحمراء العظيمة لن تختفى أبدا".

وفى غضون ذلك، تكشف بيانات أخرى أيضا عن مفاجآت، بما فى ذلك أن البقعة الحمراء العظيمة تزداد ارتفاعا مع تقلصها.

أضف تعليق