إبراهيم الزناتى.. بث الرعب فى قلوب الإسرائيليين

إبراهيم الزناتى.. بث الرعب فى قلوب الإسرائيليينحرب أكتوبر

حوارات وتحقيقات19-10-2021 | 23:31

د. نسرين مصطفى

ولد إبراهيم الزناتى فى قرية السعديين مركز منيا القمح ب محافظة الشرقية فى أكتوبر 1940 وتخرج فى الكلية الحربية فى أكتوبر 1962 حصل على الثانوية العامة من مدرسة الألفي الشربينى بمنيا القمح، وعندما تخرج انضم لسلاح المشاة وشارك فى حرب اليمن وحرب 1967وحرب الاستنزاف ثم فى حرب أكتوبر المجيدة.


كان قائدًا لإحدى كتائب المشاة فى القطاع الأوسط وكانت وحدته من أوائل الوحدات العابرة إلى شرق القناة بعد اندلاع حرب أكتوبر المجيدة، وظلت تقاتل ببسالة منقطعة النظير حتى يوم 9 أكتوبر عندما بدأ اللواء الإسرائيلي المدرع 190 بقيادة العقيد عساف ياجورى الهجوم على الفرقة الثانية المشاة بحوالى 35 دبابة بهدف الوصول إلى القناة وتدمير قوات رأس الكوبرى، ويصطدم لواء ياجورى بأبطال المشاة المصريين فى معارك طاحنة وتدور دباباته فى دائرة أشبه بالساقية تحاول طحن المشاة، فإذا بالدبابة تحترق ويتوالى انفجارها أمام بطولات الرجال وإصرارهم على إحراز النصر بشكل بث الرعب فى قلوب الإسرائيليين وتخبطت خططهم وارتبك قادتهم إلى حد أن الدبابات الإسرائيلية كانت تصطدم ببعضها وتتشابك مواسيرها وتعجز عن الحركة وتصاب دبابة ياجورى فيترحل ومعه خمسة من رجاله ويقع فى الأسر، ويصاب المقدم إبراهيم زناتى فى معركة تدمير اللواء الإسرائيلي المدرع إصابة شديدة تستدعى نقله إلى المستشفى الميدانى، لكن البطل يصر على الاستمرار بين جنوده ويكتفى بالإسعافات الأولية واستمر على جبهة القتال حتى معارك يوم 19 أكتوبر، وقد أصيب فيها بشظية قاتلة فاستقبل الشهادة بقلب راضٍ.

أضف تعليق