لقاءات نقاشية متنوعة لواعظات الأزهر مع السيدات بالبحر الأحمر

لقاءات نقاشية متنوعة لواعظات الأزهر مع السيدات بالبحر الأحمرلقاءات نقاشية متنوعة لواعظات الأزهر مع السيدات بالبحر الأحمر

الدين والحياة23-10-2021 | 10:03

دار المعارف

نظمت قافلة واعظات الأزهر التي أطلقها مجمع البحوث الإسلامية إلى محافظة البحر الأحمر عدة لقاءات في أماكن مختلفة منها: نادي الغردقة الرياضي، ونادي الرحلات، وجمعية الهداية الإسلامية، وجمعية الشياخة، والتقين بعدد كبير من السيدات والفتيات في لقاءات دعوية وتوعوية مفتوحة قائمة على الإجابة عن تساؤلات الجمهور في جوانب تتعلق بعبادتهم وعلاقتهم الأسرية.

وتعرض واعظات الأزهر خلال هذه المناقشات الفاعلة لعدد من القضايا المهمة الخاصة بالأسرة واستقرارها كنبذ العنف بين أفراد الأسرة، وعدم التفرقة بين تربية الذكور والإناث، والتأكيد على أهمية استقرار الأسرة باعتبارها اللبنة الأولى في بناء أي مجتمع يسعى للتقدم.

وعقدت القافلة الدعوية ل واعظات الأزهر الشريف التي وجهها مجمع البحوث الإسلامية ، إلى محافظة البحر الأحمر، أولى لقاءاتها بحضور الأمين العام الدكتور نظير عيّاد والدكتور إلهام شاهين مساعد الأمين العام لشئون الواعظات، وذلك لمناقشة الانطلاق من عاصمة المحافظة إلى المدن والقرى التي يشملها البرنامج.

وخلال اللقاء ناقش الأمين العام مع واعظات القافلة ووعاظ المنطقة محاور البرنامج الدعوي للقافلة واحتياجات الأهالي في الأماكن التي ستغطيها القافلة، حيث استهل اللقاء بتوجيه الشكر للواء محافظ البحر الأحمر على التعاون الفعّال في سبيل نجاح القافلة، فضلًا عن أهمية التعاون المثمر مع مؤسسات الدولة المختلفة داخل المحافظة.

وأكد الأمين العام لأعضاء القافلة أن اختيار محافظة البحر الأحمر يأتي بناء على أسباب مهمة من أبرزها اتساع مساحة هذه المحافظة وما بها من مناطقة مترامية الأطراف ويحتاج الأهالي فيها إلى نماذج دعوية متميزة لديهم قدرة على توعية الناس وتوجيههم نحو المنهج السليم في التعامل مع كثير من أمور حياتهم بما يحقق الاستقرار المجتمعي ويدعم التسامح مع النفس ومع الغير.

كما أوصى الأمين العام أعضاء القافلة ببذل المزيد من الجهود لتحقق القافلة أهدافها المخطط لها، لافتًا إلى أن الناس في أمس الحاجة إلى كلمة تنير لهم الطريق وتحفظ عليهم عقولهم، وتوضح لهم كل ما اختلط عليهم من مفاهيم خاطئة.

فيما أشارت الدكتورة إلهام شاهين إلى أن اللقاءات التي سيشملها برنامج عمل القافلة والتي تم التجهيز لها مسبقًا تركز بشكل رئيس على وضع حلول عاجلة للمشكلات الأسرية التي تعاني منها بعض الفئات، كما أنها تطرح رؤى واضحة تمكن أفراد الأسرة من اتخاذ القرار المناسب نحو مختلف القضايا المجتمعية والأسرية التي تتعلق بهم.

أضف تعليق