ضغوط تجبر جوجل على قرار بشأن اشتراكات التطبيقات

ضغوط تجبر جوجل على قرار بشأن اشتراكات التطبيقاتجوجل

علوم وتكنولوجيا23-10-2021 | 10:52

وكالات

قررت شركة جوجل التابعة لشركة ألفابت، خفض الرسوم التي تتقاضاها من خدمات الاشتراك في متجر التطبيقات التابع لها.

وخفضت الشركة الأمريكية العملاقة الرسوم إلى النصف تقريبا بداية العام المقبل، وذلك بعد ضغوط من المطورين والمشرعين، وفقا لوكالة بلومبرج.

وقالت الشركة إنها ستفرض على الاشتراك في " جوجل بلاي ستور" اعتباراً من 1 يناير/كانون الثاني 2022 عمولة بنسبة 15% على التطبيقات مقابل الاشتراك في التطبيقات التابعة لجهات خارجية، والتي كانت في السابق 30% من قيمة اشتراك التطبيقات في العام الأول، لتصبح 15% بعد ذلك. كما تفرض "جوجل" 15% أيضاً على أول مليون دولار من الإيرادات.

وأرجعت "جوجل" خفض الرسوم إلى "تضخم عدد العملاء، ما زاد من صعوبة استفادة الشركات المشتركة" من الحصول على خصم في العام الثاني.

وقال سمير سامات، نائب رئيس "جوجل"، في منشور بالمدونة: "أصبحت الاشتراكات الرقمية من أسرع النماذج نمواً بالنسبة إلى المطورين، لكننا نعلم أن الشركات تواجه تحديات في ما يتعلق بالاشتراكات، لا سيما في جذب العملاء والاحتفاظ بهم".

تواجه "جوجل" انتقادات أوسع نطاقاً بشأن النمو الواسع لمتاجر تطبيقات "جوجل" و"أبل"، واتهامات بإجبارها المطورين على الامتثال لقواعد الشركة المقيدة، إذ تفرض "أبل" أيضاً رسوماً بنسبة 15% على الاشتراكات بعد العام الأول، لكنها لم تخفض الرسوم البالغة 30% على اشتراكات العام الأول.

انتعشت أسهم التطبيقات الشهيرة مقابل الاشتراك، إذ ارتفعت أسهم شركتَي "بامبل" (Bumble) و"ماتش جروب" (Match Group) المطورتين لخدمات المواعدة بنحو 11%، كما ارتفع سهم شركة "سبوتيفاي تكنولوجي" (Spotify Technology) العملاقة للبث الموسيقى بنسبة 4.7%.

ولا يزال يتعين على تطبيقات " جوجل بلاي" التي لا تعتمد على الاشتراك مشاركة 30% من أرباحها، لكنها ستخفض النسبة إلى 15% على أول مليون دولار من أرباحها أيضاً. وتقول الشركة إن 99% من المطورين مؤهلون للحصول على رسوم خدمة بنسبة 15% أو أقل.

أضف تعليق