فيديو.. السيسي: الدولة تبنت مشروعا قوميا لتبطين الترع

فيديو.. السيسي: الدولة تبنت مشروعا قوميا لتبطين الترعالرئيس السيسى

TV24-10-2021 | 12:30

دار المعارف

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية في أسبوع القاهرة للمياه الذي يعقد في الفترة من 24 وحتى 28 أكتوبر الحالي، إن الخطة الاستراتيجية لإدارة الموارد المائية ترتكز على ترشيد استخدام الموارد المائية المتاحة.

وأضاف السيسي، في كلمته، أن الدولة تبنت مشروعا قوميا ل تبطين الترع والتحول لنظام الري الحديثة بغرض تحقيق أقصى استفادة ممكنة من مواردنا المائية المحدودة.

ولفت إلى أن الخطة الاستراتيجية لإدارة الموارد المائية ترتكز على تهيئة البيئة المناسبة بما يتماشى مع برامج العمل والمشروعات المائية.

وأوضح الرئيس السيسي، أن الأمم المتحدة عرفت الفقر المائي على أنه 1000 متر مكعب من المياه للفرد في السنة.

وتابع: "مصر أكثر الدول جفافا في العالم بأقل معدل لهطول الأمطار بين سائر الدول مما يؤدي للاعتماد بشكل شبه حصري على مياه نهر النيل".

ولفت إلى أن الشعب المصري يتابع عن كثب تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي.

وتابع: "أؤكد تطلعنا للتواصل في أقرب وقت وبلا مزيد من الإبطاء لاتفاقية متوازنة وملزمة قانونا بشأن سد النهضة".

وأشار إلى أن أؤكد أهمية إعلاء مبادئ التعاون والتضامن الدولي بما من شأنه تمكين شعوبنا من مواجهة التحديات العالمية الراهنة".

ودعا الرئيس الجميع إلى الانخراط على نحو بناء يتسم بالموضوعية والشفافية في فعاليات الدورة الرابعة لأسبوع القاهرة للمياه.

وأصبح أسبوع القاهرة للمياه علامة دولية للمياه، حيث يشارك فيه الكثير من الخبراء والمتخصصين من دول العالم المختلفة والحدث يشهد زخما متزايدا عاما بعد عام، حيث أصبح محور دعم واهتمام كافة المعنيين بالمياه إقليميا ودوليا، كما أصبح الأسبوع منصة دولية وإقليمية للحوار وزيادة الوعى، حيث يشارك فيه ممثلين من كافة الفئات المتعاملة مع المياه.

ويعقد أسبوع القاهرة للمياه هذا العام تحت عنوان "المياه والسكان والتغيرات العالمية.. التحديات والفرص" بهدف التوصل لحلول مستدامة لإدارة الموارد المائية لمواجهة الزيادة السكانية والتغيرات التى تطرأ على العالم من تغير متسارع فى استخدامات الأراضى والمناخ.

كما يشمل خمسة محاور رئيسية هى: التعاون لإدارة الموارد المائية، والأساليب المتقدمة فى إدارة المياه، والمياه والمجتمع، والمياه والتغيرات العالمية، والابتكارات وعلوم البيانات المائية.

أضف تعليق