في ذكرى ميلاده.. محطات من حياة هاني رمزي الفنية

في ذكرى ميلاده.. محطات من حياة هاني رمزي الفنيةهاني رمزي

ثقافة وفنون26-10-2021 | 10:30

ريهام بسيوني

فى مثل هذا اليوم 26 أكتوبر عام 1964 ولد ال فنان هاني رمزي، حيث أتم 57 عامًا.

ولد هاني رمزي في محافظة المنيا وتخرج فى كلية التجارة جامعة القاهرة والتحق بمعهد الفنون المسرحية.

هاني رمزي والده محام شهير، وكان غير محبذ دخول نجله المجال الفنى فى البداية، حيث كان يرغب فى أن يستكمل مشوار العائلة التى تعمل فى مجال المحاماة والقضاء.

كان ظهور هاني رمزي للمرة الأولى مع ال فنان وحيد سيف في مسرحية "عايزة مليونير"، ثم عمل مع ال فنان المسرحي محمد صبحي في فرقته وقدم معه مسرحيات "تخاريف" و"وجهة نظر".

نجح هاني رمزي في سنوات قليلة بعد أول لقاء له مع الجمهور في مسرحية "وجهة نظر" مع محمد صبحى في فرقة "ستوديو 80" بجملة واحدة كان يرددها خلال المسرحية "مافيش فايدة" لينتقل بعدها ال فنان هانى رمزى ، وكان أول ظهور له في ال سينما مع محمود عبد العزيز في فيلم "فخ الجواسيس" إخراج أشرف فهمى فى دور صغير.

ومن هنا أعتبر محمد صبحى علامة من علامات ال مسرح استفدت منه كثيرًا لأنه قدمنى للناس بشكل كويس وأنا في البداية، ومن هذه الفرقة خرجت إلى فرق أخرى فقدمت "وجع دماغ، ألابندا، عفروتو"، إضافة إلى أكثر من 40 مسلسلًا تليفزيونيًا.

النجم الكوميدى هانى رمزى، الذى أصبح بعد أكثر من 25 سنة متنقلا بين ال سينما والدراما وال مسرح واحدًا من أبرز فناني جيله، وخلال التقرير التالى نسلط الضوء على مجموعة من أبرز أعماله والأدوار الذى لعبها بمسيرة فنية طويلة تميز فيها بمناقشة أفلامه مواضيع مختلفة.

مع بداية الألفية قدم هانى رمزى واحد من أهم أفلامه من خلال فيلم "جواز بقرار جمهورى" بشخصية موظف يعمل بوزارة الخارجية، ويقرر الزواج بفتاة أعلى منه في المكانة اﻹجتماعية، ثم يقرر في لحظة ارسال دعوة حفل الزفاف لرئيس الجمهورية، وبالفعل يستجيب الرئيس للدعوة، وتجرى الاستعدادات على قدم وساق لاستقبال الرئيس في حفل الزفاف الذي ينتظره الجميع.

استمر هانى رمزى فى التألق، ولكن تلك المرة من خلال فيلم آخر هو "محامى خلع"، الذى قدم فيه شخصية محامي يعمل بمكتب محامي كبير، ومن ثم يقوم بمحاولة خلع زوجة رجل اعمال من زوجها، الأمر الذى يتضمن كوميديا مختلفة على مدار الأحداث التى ساهمت بنجاح الفيلم.

عام 2003 قام هانى رمزى ببطولة فيلم آخر يضاف لسلسلة أعماله التى حققت نجاح كبير، وهو فيلم "عايز حقى" الذى عرض عام 2003، واستطاع به الاستمرار فى المنافسة على الايرادات، وسط منافسة حامية وقتها سواء من ابناء جيله أو الجيل الأكبر وقتها، خاصة مع موضوع الفيلم المختلف حينها.

قدم هاني رمزي بعد ذلك فيلم آخر من أبرز أفلامه، مع حسن حسنى وطلعت زكريا، وهو فيلم "غبى منه فيه"، الذى حقق به نجاحاً كبيراً فى دورالعرض مما جعل فكرة العمل على جزء ثانى منه مطروحة إلى الآن.

وبعد سلسلة من الأدوارالكوميدية فاجأ هانى رمزى جمهوره بالمشاركة فى البطولة الجماعية لفيلم 200 جنيه، وذلك بشخصية مغايرة تماماً عما اعتاده جمهوره وذلك بدور بعيد عن ال كوميديا تماماً.

دائما يقول هاني في جميع لقاءاته الصحفية فيقول: "أنا كنت هاوى الفن وال تمثيل منذ طفولتى وكنت أمثِّل في المدرسة والنادي، وعندما التحقت بالجامعة وكنت هاويًا فالتحقت بمعهد الفنون المسرحية وأنا مازلت هاويًا" ، وكانت ال سينما هي صاحبة الفضل على فالنجومية لا تأتى إلا عن طريق ال سينما والتليفزيون لا يعطى ال فنان نجومية لكنه يحقق له الانتشار ولل مسرح دور كبير أيضا في ذلك.

وأضاف هانى رمزى: كانت بدايتى الحقيقية في ال سينما من خلال فيلم "صعيدى في الجامعة الأمريكية" الذى فتح الباب للشباب سواء الذين عملوا في ال سينما من قبل أو الذين لم يعملوا، حتى أصبحت ال أفلام الشبابية موضة يحبها الناس، بعده اشتركت مع أحمد آدم في فيلم "ولا في النية " ثم اشيك واد في روكسى، اتفرج يا سلام، الحب الأول، فرقة بنات وبس، صعيدى رايح جاى وهكذا.

وأضاف هاني رمزي: مثلى الأعلى في الحياة ال فنان محمود المليجى فقد كانت أول مسرحية أقدمها كان هو فيها، وما أروعه تعلمت منه الالتزام واحترام النفس، وكان معنا صلاح منصور أيضًا وهو قيمة كبيرة أيضًا، ومن عظمته أنه كان يقول لل فنان محمود المليجى يا أستاذ محمود.

أضف تعليق