مستشار بايدن للطاقة: روسيا تقترب من استخدام الغاز الطبيعي كأداة سياسية

مستشار بايدن للطاقة: روسيا تقترب من استخدام الغاز الطبيعي كأداة سياسيةصورة أرشيفية

عرب وعالم26-10-2021 | 20:56

وكالات

قال مستشار الرئيس الأمريكي جو بايدن لأمن الطاقة إن روسيا تقترب من استخدام الغاز الطبيعي كأداة سياسية إذا لم ترسل الوقود إلى أوروبا التي تعاني نقصا حادا في الطاقة.
وأبلغ أموس هوكستين، مستشار بايدن، الصحافيين أمس، عندما سئل عما إذا كان الرئيس بوتين يستخدم الغاز كسلاح "أظن أننا نقترب من ذلك الحد إذا كان لدى روسيا فعلا إمدادات من الغاز يمكن توريدها واختارت ألا تفعل ذلك إلا إذا أذعنت أوروبا لمطالب أخرى لا علاقة لها على الإطلاق بالطاقة".
وقال هوكستين إن أسعار الغاز في أوروبا ترتفع ليس فقط بسبب أحداث في المنطقة، بل أيضا بسبب موسم جفاف في الصين التي خفضت إنتاج الطاقة من المصادر المائية وكذلك تزايد المنافسة العالمية على الغاز الطبيعي. وأضاف أنه "في حين أن عددا من العوامل أدت إلى أزمة الغاز الأوروبية، فإن روسيا في أفضل وضع يمكنها من مساعدة أوروبا". وقال أيضا إنه لا يساوره شك في أن المورد الوحيد في الوقت الحالي الذي يمكنه فعلا أن يحدث فرقا لأمن الطاقة الأوروبية هذا الشتاء هو روسيا.
وأضاف أن روسيا يمكنها زيادة عمليات المنبع لإنتاج الغاز وينبغي لها أن تفعل ذلك سريعا من خلال خطوط الأنابيب القائمة.
وفي وقت سابق هذا الشهر، اتهم رئيس شركة نافتوجاز الأوكرانية للطاقة المملوكة للدولة، روسيا بأنها تحاول الضغط على أوروبا للمصادقة على خط أنابيب نورد ستريم 2 بالإبقاء على إمدادات الوقود منخفضة. وخط الأنابيب، الذي تعارضه واشنطن لأنه يلتف حول أوكرانيا، اكتمل بناؤه لكنه يحتاج إلى موافقات من ألمانيا لتسليم الغاز الروسي إلى أوروبا عبر بحر البلطيق.
وقال ماريو دراجي رئيس الوزراء الإيطالي في تصريحات سابقة، "إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعتمد على مصادر الطاقة المتجددة في المدى الطويل، لكن من الصعب لكثير من الدول أن تتخلى عن الغاز على الفور".
ونقلت وكالة "بلومبيرج" عن دراجي خلال مؤتمر في بروكسل قوله "إنه دعا إلى بناء مخزون مشترك من الاحتياطيات الاستراتيجية، لحماية كل دول الاتحاد الأوروبي

أضف تعليق