جنرال أمريكى يهاجم تجربة الصاروخ الصينى.. تشبه «سبوتنيك»

جنرال أمريكى يهاجم تجربة الصاروخ الصينى.. تشبه «سبوتنيك»الصاروخ الصينى

عرب وعالم28-10-2021 | 10:44

روضة فؤاد

أعلن جنرال أمريكى كبير في البنتاجون، أمس، أن التجربة الصينيّة الأخيرة، التي تمّ خلالها إطلاق صاروخ أسرع من الصوت يدور حول الأرض، تشبه إطلاق الاتحاد السوفياتي لـ«سبوتنيك»، أول قمر اصطناعي في العالم عام 1957، والذي كان شرارة سباق الدول العظمى على الفضاء.

وتابع رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي، أنه «سيكون من الصعب جداً التصدي لتجربة الصين الأولى ب إطلاق صاروخ قادر على حمل رأس نووي». وتابع لتلفزيون «بلومبرج»: «ما شهدناه حدث مهم جداً، يتعلّق باختبار منظومة أسلحة فرط صوتية. والأمر مثير جداً للقلق.

وأضاف: «لا أعلم ما إذا كان ذلك شبيهاً بلحظة إطلاق (سبوتنيك)، لكن أعتقد أنه قريب جداً منها»، لافتاً إلى أن ما جرى يشكّل حدثاً تكنولوجياً بالغ الأهمية، و«نوليه كل انتباهنا».

ولدى سؤاله عن تصريحات رئيس الأركان، رفض المتحدث باسم البنتاجون، جون كيربي، الحديث عن التجربة الصاروخية الصينية، قائلاً: «لا أعتقد أن من المفيد توصيف هذا الأمر».

وشدّد على أن القدرات العسكرية المتقدّمة للصين «تترافق مع سياسة خارجية ودفاعية قائمة على ترهيب الدول المجاورة، وإخضاعها للدفاع عن مصالح الصين»، على حدّ تعبيره.

وكان البنتاجن قد رفض في السابق تأكيد التجربة، التي أفادت عنها أولاً صحيفة «فاينانشال تايمز» في 16 أكتوبر، وأكّدت آنذاك أنها «فاجأت الولايات المتحدة».

ولدى إطلاقه، دار الصاروخ الصيني حول الأرض على ارتفاع منخفض، وبسرعة تفوق سرعة الصوت بخمس مرات، علماً بأنه أخطأ هدفه بأكثر من 30 كلم، وفق الصحيفة.

يُشار إلى أن الصواريخ الأسرع من الصوت هي الجبهة الجديدة في هذه التكنولوجيا، نظراً إلى قدرتها على التحليق على علو أكثر انخفاضاً، وبالتالي يصعب رصدها مقارنةً بالصواريخ البالستية، ولقدرتها على بلوغ أهدافها بسرعة أكبر، ولسهولة مناورتها. وهذا ما يجعلها أكثر خطورة،

خصوصاً إذا زُوّدت برؤوس نووية.

وفي السابق، اختبرت الولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا الشمالية جميعها صواريخ أسرع من الصوت، وتقوم عدة دول أخرى بتطوير هذه التقنية. من جهتها، كشفت الصين عن صاروخ أسرع من الصوت متوسط المدى، هو «دي إف-17» في عام 2019، يمكنه اجتياز ألفَي

كلم، وحمل رؤوس نووية.

غير أن الصاروخ الذي تحدّثت عنه «فايننشال تايمز» مختلف ومداه أطول. ويمكن إطلاقه إلى المدار قبل أن يعود إلى الغلاف الجوي لضرب هدفه.

أضف تعليق