البابا تواضروس الثاني...مسيرة حافلة بالعطاء والمحبة

البابا تواضروس الثاني...مسيرة حافلة بالعطاء والمحبةالبابا تواضروس الثانى

TV4-11-2021 | 09:58

في مثل هذا اليوم من عام 1952م، وُلد وجيه صبحي باقي سليمان، بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية، البابا تواضروس الثاني، والبابا رقم 118 في تاريخ الكنسة الأرثوذكسية.
وعرض برنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين حسام حداد وجومانا ماهر، تقريرا تلفزيونيا بعنوان « البابا تواضروس الثاني...مسيرة حافلة بالعطاء والمحبة»، حيث ولد البابا تواضروس الثاني في المنصورة، وكان يعمل والده مهندس مساحة، وتنقلت الأسرة في المعيشة ما بين المنصورة وسوهاج ودمنهور.
بدأ الخدمة في صيف المرحلة الأولى الثانوية عام 1968م في كنيسة الملاك الأثرية بدمنهور مع الأب ميخائيل جرجس، وحصل على بكالورويس الصيدلة من جامعة الإسكندرية عام 1975م بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف.
وفي عام 1975م رُسم أمين خدمة كنيسة الملاك بدمنهور حينها كاهنا، ثم تم اختيار دكتور وجيه ليكون هو أمين الخدمة التالي، وفي يوم الأربعاء الموافق 20 أغسطس عام 1986م ذهب إلى دير الأنبا بيشوي في وادي النطرون وكان ذلك في فترة صوم السيدة العذراء مريم، وظلّ طالبا للرهبنة لمدة عامين تقريبا وخدم في الدير قبل رهبنته في المطبخ وقضى في خدمة ذلك المكان عامين بجوار مضيفة استقبال الزوار لتقديم الطعام وخلافه وصيدلة الدير.
ترهبن يوم الأحد الموافق 31 يوليو عام 1988م، وكان البابا شنودة هو الذي اختار له اسم ثيودور، ثم انتقل للخدمة في محافظة البحيرة بإبراشية البحيرة بدمنهور بعد أن رُسم كاهنا بشهرين ونال درجة الأسقف في 15 يونيو عام 1997م كأسقف عام لمساعدة نيافة الحبر الجليل الأنبا باخوميوس المطران في حقل إبراشية البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية باسم نيافة الحبر لجليل الأنبا تواضروس أسقف عام مطرانية البحيرة.

أضف تعليق