ما حكم فدية تأخير قضاء الصيام؟.. أمين الفتوى يجيب

ما حكم فدية تأخير قضاء الصيام؟.. أمين الفتوى يجيبصورة أرشيفية

الدين والحياة24-11-2021 | 18:47

خالد عبد الحميد

سؤال ورد إلى دار الإفتاء من خلال البث المباشر على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، حيث تقول السائلة: "لو مصمتش ما علي من رمضان اللي فات وجه رمضان التالي وطلعت صدقة فهل تجزئ عن الفائت ويبقى أقضي ما علي من صيام في أي وقت عادي؟

وقال الشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء: إن الصيام يجب قضاؤه، أما فيما يتعلق بإخراج فدية للتأخر هو قول عند بعض العلماء، والمهم قضاء ما عليكِ من أيام.
بدورها شددت دار الإفتاء المصرية في فتوى لها، أنه إذا أخرت المرأة قضاء ما أفطرته في شهر رمضان، حتى دخل عليها شهر رمضان الآخر، فعليها صيام رمضان الحاضر، ثم قضاء ما عليها فقط ولا فدية إن كان التأخير بعذر.

وأشارت الإفتاء في فتوى لها، إلى أنه إذا أخرت القضاء حتى دخل عليها شهر رمضان الآخر؛ صامت رمضان الحاضر، ثم تقضي بعده ما عليها ولا فدية عليها سواء كان التأخير لعذر أو لغير عذر على ما ذهب إليه الأحناف والحسن البصري، مضيفة إلى أن الأئمة مالك والشافعي وأحمد ذهبوا إلى أنه يجب عليها القضاء فقط إن كان التأخير بعذر، أما إذا كان التأخير بدون عذر فيلزمها القضاء والفدية، وهذا ما نميل إليه.

وأكدت أنه لا يشترط التتابع في القضاء لما روي عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في قضاء رمضان «إن شاء فرق وإن شاء تابع». رواه الدارقطني وبناء عليه ينبغي لها قضاء ما عليها عن السنوات الماضية، والتعجيل بهذا قبل دخول رمضان القادم

أضف تعليق