شريفة شريف: «القومي للحوكمة» بيت الخبرة

شريفة شريف: «القومي للحوكمة» بيت الخبرةصورة ارشفية

اقتصاد25-11-2021 | 18:17

رمضان ابو إسماعيل

شاركت د. شريفة شريف، المدير التنفيذي ل معهد الحوكمة والتنمية المستدامة الذراع التدريبي ل وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في منتدى الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء رفيع المستوى بشأن التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي المنعقد بعنوان "بناء مجتمعات مرنة وقادرة على الصمود في أفريقيا والجنوب العالمي".

وقالت د. شريفة، خلال كلمتها بالجلسة المنعقدة بعنوان "منصات مشاركة لجنة التحول الرقمى واختيار الموظفين" إن المعهد يعمل كهيئة استشارية ومجمع تفكير حول القضايا المتعلقة بالحوكمة والقدرة التنافسية والتنمية المستدامة، ويحكمه مجلس أمناء برئاسة معالي وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية و 9 أعضاء من القطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومة.

وأضافت أنه هناك توأمة الشراكة بين المعهد ومدرسة هيرتي للحكم ببرلين والمعهد الوطني للإدارة العامة (INAP)، بإسبانيا، موضحة أن المعهد يقدم برامج تدريبية خاضعة لمراقبة الجودة ومخصصة وفقا لاحتياجات القطاع العام والخاص والمنظمات غير الحكومية وتتم عبر الإنترنت وغير متصل بالإنترنت ومختلط، إلى جانب فصول دراسية تفاعلية مع عدد من المتدربين في الفصل لا يزيد عن 25 متدرب، ويتم اختيار المدربين من قبل لجنة ذات معايير صارمة وتقييم مسبق.

وأكدت د. شريفة أن جميع البرامج شاملة ومتنوعة وتراعي تكافؤ الفرص بين الجنسين، وأن المعهد يصدر مجلة مراجعة الحوكمة من أجل التنمية المستدامة بشكل ربع سنوي، وأنها تعتمد على السياسات باللغة الإنجليزية والعربية وتوازن بين البحث المتخصص والقراءة العامة، عبر الإنترنت، كما يملك NIGSD اثنين من أنظمة إدارة التعلم للتدريب عبر الإنترنت.

وسلطت شريف الضوء على استدامة "وهو نظام إدارة التعلم (LMS ) الذي يقدم أكثر من 54 برنامج تدريبي تفاعلي حول الحوكمة والتنمية المستدامة ومواضيع أخرى، ومنصة Atingi وقد تم تصميم هذه المنصة للتعليم الرقمي خصيصًا للبلدان الأفريقية بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ ) بهدف تحسين التدريب المهني من خلال التعلم الإلكتروني. وأشارت إلى المبادرة الوطنية المصرية: سد الفجوة الرقمية "هي من أجل مستقبل رقمي" والتي يتم تنفيذها بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائىUNPD و CISCO ، وتهدف إلى سد الفجوة الرقمية بين الجنسين في مصر وعبر القارة، من خلال تقديم دورات تدريبية في مهارات الحاسوب العامة والمتقدمة ، والمساواة بين الجنسين ، والشمول المالي ، وأهداف التنمية المستدامة، وتستهدف إلى تدريب 2000 امرأة بنهاية عام 2021 و 8000 امرأة بحلول عام 2022. وحول مبادرة " سفراء التنمية المستدامة".

أوضحت د. شريفة شريف أنها مبادرة رائدة تم إطلاقها في عام 2020 لتدريب 1000 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عامًا لتمكينهم من أن يصبحوا مدربين معتمدين ((TOT لنشر الوعي حول التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وأجندة 2063، موضحة أن برنامج القيادة النسائية الأفريقية، والذي تم تنظيمه من قبل جمهورية مصر العربية خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي.

في يناير 2020 ، حيث دعت الحكومة المصرية 100 قيادية من 35 دولة أفريقية لبرنامج تدريبي مكثف لمدة أسبوعين في مصر، وبعد نجاح النسخة الأولى من هذا البرنامج أطلق NIGSD بالتعاون مع وزارة الخارجية النسخة الثانية في عام 2021 ، وتم تقديمها عبر الإنترنت، بسبب COVID 19 وتم من خلالها تدريب 112 امرأة أفريقية من 37 دولة من مختلف الوزارات والمنظمات الإنسانية والاقتصادية في مجالات الحوكمة والتنمية المستدامة. وذكرت أنه تم خلال التدريب تقديم 35 جلسة عبر الإنترنت من قبل مدربين دوليين وتقديم توصيات مختلفة بشأن السياسات في مجالات التعليم والزراعة والرعاية الصحية والاقتصاد المستدام، إلى جانب تنظيم زيارات ميدانية افتراضية لمعبد الأقصر والأهرامات ومناطق الجذب الأخرى.

استعرضت د. شريفة ما يقدمه المعهد من تدريب الألعاب عبر الإنترنت لأهداف التنمية المستدامة، حيث يعد كطريقة تدريب أداة تعزز التعلم المستدام خلال حقبة COVID-19، ويتم من خلاله تطبيق التفكير في تصميم الألعاب على التطبيقات غير المتعلقة باللعبة ، وهو طريقة فعالة لزيادة مشاركة المتعلم، وهو أداة تعليمية تفاعلية غنية بالمعلومات لتقليل إجهاد المتعلم وتعزيز التركيز. كما يقدم المعهد ندوات عبر الإنترنت للحوار المجتمعي تستهدف الشباب والنساء وموظفي الخدمة المدنية والقطاع الخاص للوصول إلى أكثر من 3000 في 2020-2021، ويتم خلال هذه الندوات عرض عدة موضوعات منها المساواة بين الجنسين في مكان العمل، تغير المناخ و COP26 ، الحوكمة من أجل التنمية المستدامة، ممارسات الحوكمة الرشيدة، من الأهداف الإنمائية للألفية إلى أهداف التنمية المستدامة، التوعية بالإعاقة: حماية وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة.

أضف تعليق