التجارة مع الله.. بائعة العسل في كفر الشيخ تتبرع به لمرضى السرطان رغم احتياج أسرتها للأموال

التجارة مع الله.. بائعة العسل في كفر الشيخ تتبرع به لمرضى السرطان رغم احتياج أسرتها للأموالرشا عادل

محافظات26-11-2021 | 19:23

محمد أبوستيت

رشا عادل، فتاة ثلاثينية، انفصلت عن زوجها وبدأت بتربية الابناء، ولم تستسلم لمصاعب الحياة العصيبة، التي مرت بها، بمراحل حياتها، بل اعتمدت على نفسها من أجل توفير لقمة العيش الحلال، فاتجهت ابنة مدينة كفر الشيخ، والحاصلة على دبلوم ثانوي صناعي، أبواب السوشيال ميديا، وخاصة "فيسبوك" لتسويق منتجات العسل وبيعها بطريقة "أون لاين".


منشورات على فيس بوك حول قصتها

تداول عدد من المنشورات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حول قصة كفاح تلك الفتاة، في تسويق منتجات العسل الخاصة بها، لعدم مقدرتها على تأجير محل لارتفاع أسعار الإيجارات بمحافظة كفر الشيخ وذلك لتسويق منتجاتها، حيث أحدثت حالة كبيرة من التعاطف معها، وتشجيعها على مواصلة العمل بشرف وأمانة، ووصفها البعض بأنها "امرأة بـ 100 راجل".


عسل مخصص ل مرضي السرطان بدون مقابل

وعلى الرغم من ظروف رشا عادل المعيشية الصعبة، إلا أنها حرصت، على تقديم العسل هدية مجانية بلا أي مقابل لمرضى السرطان، كمبادرة طيبة وكريمة منها، بعد أن تتأكد من التقارير الطبية الدالة على ذلك، مما لاقت استحسانًا كبيرًا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بهذه المبادرة الكريمة.


بداية عملها فى بيع العسل

أكدت رشا عادل أنها "بعد انفصالها عن زوجها، ساعدها أحد أساتذة مراكز البحوث الزراعية المتخصصين في تربية النحل، في إقامة مشروع صغير، وأحضر 12 كيلو عسل، بدأت بهم المشروع؛ لكي أستطيع الانفاق على أبنائي وأسرتي، نظرًا لظروفنا الصعبة، وبعدها أصبحت لديّ الخبرة في مجال العسل، وأقوم ببيع وتسويق المنتج "أون لاين"


مراحل تطور المشروع

وأضافت: "بفضل الله بدأت أكبر في مشروعي، وتعاقدت مع أحد مناحل العسل في محافظة المنيا، للحصول على جزء من إنتاج المنحل، حتى أقوم ببيع العسل وتسويق عبر "جروبات" وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرة إلى أن التسويق "أون لاين" له الكثير من المميزات والعيوب، ولكني بفضل الله أتمتع بثقة كبيرة من العملاء نظرًا لجودة بيع منتج مضمون، ويشيدون بي دائمًا خلال التعليقات والرسائل الخاصة.


عيوب التسويق الالكترونى

وتابعت، أما من أبرز عيوب التسويق الإلكتروني "أون لاين"، أن البعض يطلب مثلا 2 كيلو عسل، وعند تحضير المنتج لإرساله، يقوم بإلغاء "الأوردر"، أو لا يرد على الهاتف أو يغلق الهاتف، مضيفة: "أتمنى أن أكون أكبر تاجرة عسل في مصر.. لكني أبدأ حياتي خطوة خطوة.. وأهم حاجة الكسب الحلال لأكون مثالاً مشرفًا أمام أبنائي أشرف في الصف الخامس الابتدائي وأحمد في الصف الثالث الابتدائي".


طلبها من اللواء جمال نورالدين

وقالت رشا عادل: "اتمنى من اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، واللواء شعبان مبروك، رئيس مركز ومدينة كفر الشيخ، تخصيص مكان ثابت لي في مدينة كفر الشيخ، لبيع منتجات العسل وتسويقه، مضيفة: "أعيش مع والدي ووالدتي المسنين، داخل شقة صغيرة بالإيجار.. وأحتاج إلى شقة نظرًا لظروفي الاجتماعية الصعبة".

أضف تعليق