البورصة تطلق أول مؤتمراتها الترويجية من بورسعيد

البورصة تطلق أول مؤتمراتها الترويجية من بورسعيدالبورصة المصرية

اقتصاد27-11-2021 | 18:59

رمضان أبو إسماعيل

انطلقت فعاليات المؤتمر الترويجي الأول للبورصة المصرية بالمحافظات، اليوم السبت، بمحافظة بورسعيد تحت اسم" البورصة للتنمية" وذلك تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وبالتعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين ومحافظة بورسعيد.

يأتي المؤتمر في إطار حرص إدارة البورصة المصرية على دعم جهود الدولة المصرية لتحقيق مستهدفات خططها التنموية الاقتصادية والاجتماعية من خلال المساهمة في توطين التنمية عبر دعم العديد من الشركات العاملة بمحافظات مصر بمختلف القطاعات، وذلك عبر مساعدة هذه الشركات في الوصول إلى التمويل من خلال الأسواق العامة المنظمة وهي أسواق رأس المال المعروفة إعلاميا بالبورصات.

ويتضمن المؤتمر الذي تستمر فعالياته يومين، عدة جلسات وورش عمل مع مجتمع المال والأعمال والتجارة والاستثمار في المحافظة وكذلك طلبة الجامعات بالتوازي مع عمل مناطق ارتكاز بالشوارع تتضمن لافتات ومنشورات تعريفية بسوق الأوراق المالية ودورها منصة للتمويل والادخار والاستثمار، بهدف مساعدة الشركات من خلال القيد والطرح والأفراد والمؤسسات من خلال الاستثمار والادخار، بما يتماشى مع مستهدفات ورؤية إدارة البورصة المصرية وهي تعزيز السيولة والتداول وكذلك زيادة عدد الشركات المقيدة بشرط امتلاكها قصص نجاح ونمو.

حضر المؤتمر اللواء أركان حرب عادل الغضبان محافظ بورسعيد، الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، أحمد الشيخ نائب رئيس البورصة المصرية، عادل اللمعي ،عضو مجلس الشيوخ، عضوٍ محلي إدارة جمعية رجال الأعمال، وكذلك أعضاء مجلس إدارة البورصة المصرية، أحمد أبو السعد، داليا السواح، وكذلك ممثلين عن شركات رعاة سوق الشركات الصغيرة والمتوسطة، ريم السعدي المدير الإقليمي لبرنامج تمويل وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ولفيف من رجال المال والأعمال والتجارة بمحافظة بورسعيد.

واستعرض محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية مكونات برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الجريء الذي تبنته ونفذته الحكومة المصرية والذي تضمن إصلاح مالي ونقدي وهيكلي ولَم يتغافل السياسات الحمائية للفئات الأضعف والأقل حظا أهمها برنامج تكافل وكرامة، مؤكدا أن تلك الإصلاحات ساهمت في تحقيق عدة مستهدفات أهمها مزيد من الاستقرار لمؤشرات الاقتصاد الكلي وتحقيق معدلات نمو إيجابية ومتصاعدة وكذا تعزيز دور القطاع الخاص، مشيرا إلى مكونات ومستهدفات برنامج الإصلاح الهيكلي الطموح الذي أعلنته الحكومة المصرية والذي يتصدى في المقام الأولى إلى مشاكل التصنيع والإنتاجية والتصدير وزيادة معدلات النمو الاقتصادي بشكل شامل ومستدام.

وتابع رئيس البورصة، أن أسواق المال تلعب دورا كبيرا ليس فقط في مساعدة الكيانات الاقتصادية المختلفة في الوصول للتمويل اللازم للتوسع والنمو والانطلاق، ومن ثم خلق وظائف وتحسين أحوال الناس المعيشية، بل كونها منصة مهمة للتداول والاستثمار وسهولة الدخول والخروج.

وأكد فريد، أن إدارة البورصة عملت على اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات وقرارات تسهم في تعزي السيولة وتنشيط التداولات وذلك من خلال إطلاق حملة إعلامية واسعة لرفع مستويات الوعي والمعرفة ونشر الثقافة المالية، وكذا تطوير وإطلاق العديد من المنتجات والآليات المالية منها آليه بيع الأوراق المالية المقترضة وكذا صانع السوق، فضلا عن تبسيط العديد من الإجراءات اللازمة للاستثمار والتداول، بالتوازي مع إطلاق إدارة جديدة تحت اسم "Client relation management" في محاولة لبناء قاعدة بيانات عن كافة الشركات المؤهلة للقيد والطرح في البورصة، وهو ما يسهم في لعب دور جيد في قيد شركات جديدة لتعزيز جانب العرض.

وذكر الدكتور فريد أن مؤتمر الترويح لسوق الأوراق المالية الذي تتبناه إدارة البورصة المصرية وبرعاية كريمة من دولة رئيس مجلس الوزراء المصري، جاء لتعزيز دور سوق الأوراق المالية في دعم الكيانات الاقتصادية العاملة بالمحافظات المختلفة ومساعدتها في الوصول إلى التمويل، لتحقيق مستهدفاتها في النمو والانطلاق وزيادة حجم أعمالها، من خلال سوق رأس المال.

وبحسب رئيس البورصة، المؤتمر من شأنه أن يدعم جهود الحكومة في المصرية في توطين التنمية بمحافظات مصر من خلال تقوية كافة تجمعات المال والأعمال العاملة بها، وذلك من خلال سوق المال الذي يساعد الشركات في الوصول إلى التمويل اللازم لخططها التوسعية ومن ثم خلق وظائف وزيادة الإنتاجية.

وتابع الدكتور فريد أن المؤتمر أيضاً يستهدف عبر زيادة مستويات الوعي بالقيد والطرح والاستثمار في السوق، دعم جهود الحكومة المصرية أيضا في توزيع ثمار النمو من خلال استثمارهم في أسهم الشركات المدرج لها أسهم في سوق المال.

من جانبه رحب اللواء أركان حرب عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، بكافة القائمين على مؤتمر البورصة للتنمية، مؤكدا أنه يمثل فرصة مهمة للمحافظة سيتم استثمارها، وذلك لمساعدة وتمكين مجتمع المال والأعمال والتجارة في المحافظة من زيادة أعماله وتحقيق مستهدفاته بما يخدم أهالينا في بورسعيد، هدفنا زيادة معدلات التوظيف والإنتاجية والاستثمار، والمؤتمر يساعد على ذلك.

وتابع اللواء أركان حرب الغضبان، " نعمل كفرق عمل متكاملة بشكل متناغم في المحافظة على الارتقاء بمستوى حياة ومعيشة المواطن البورسعيدي، وذلك تماشيا مع توجهات القيادة السياسية التي تضع المواطن في قلب اهتماماتها"، ولدينا رؤية شاملة نسعى من خلال خطط عمل واضحة وكوادر لتنفيذها في التوقيتات المحددة لزيادة مستويات الإنتاجية والاستثمار والتشغيل بالمحافظة.

من جانبها قالت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، " نثمن جهود إدارة البورصة المصرية في العمل على زيادة مستويات الوعي والمعرفة والتوجه في ذلك إلى المحافظات في محاولة لمساعدة الشركات في الوصول للتمويل اللازم لتوسعاتهم وكذلك مساعدة الأفراد على الادخار والاستثمار بشكل سليم".

وخلال كلمته قال عادل اللمعي عضو مجلس الشيوخ، عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال، إن مؤتمر الترويج للبورصة بالمحافظات بداية جديدة تساعد الشركات الصغيرة على تنويع مصادر تمويلها وتحقيق أهدافها، بما يسهم في زيادة مستويات الإنتاجية والتشغيل، وكذلك مزيد من الربط بين تجمعات الأعمال بالمحافظات والعاصمة.

وذكر أحمد أبو السعد عضو مجلس إدارة البورصة المصرية، خلال كلمته، أن إدارة البورصة المصرية أخذت على عاتقها العمل الدؤوب على رفع مستويات الوعي والمعرفة لدى مختلف مجتمعات المال والأعمال بأهمية القيد والطرح والتداول وكذلك الاستثمار والادخار من خلال منصة سوق الأوراق المالية، وذلك يسهم في تحقيق مستهدفات إدارة البورصة المصرية الرامية إلى تعزيز السيولة والتداول.

وخلال كلمتها قالت ريم السعدي المدير الإقليمي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن البنك يعمل مع إدارة البورصة المصرية في عدة مشروعات وبرامج استراتيجية، لتأهيل الشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على الانطلاق والنمو وتحقيق مستهدفاته وكذا تسريع وتيرة نموها بما يسهم في زيادة معدلات التشغيل.

أضف تعليق