«لا للعنف..لا للتنمر».. ندوة فى شبين القناطر| صور

«لا للعنف..لا للتنمر».. ندوة فى شبين القناطر| صورجانب من الندوة

محافظات28-11-2021 | 10:53

إبراهيم شرع الله

عقدت الأسبوع الماضى، الندوة الثانية ب مدرسة الثانوية بنات بمدينة شبين القناطر بمحافظة القليوبية، تحت عنوان" لا للعنف .. لا للتنمر" وذلك بالتنسيق مع مديريتي الصحة والتربية والتعليم والأوقاف، بحضور نجلاء الفرماوى مدير مكتب حقوق الإنسان ومنسق المسؤلية المجتمعية بوحدة السكان بالقليوبية، وأشرف محمود مدير مكتب حقوق الإنسان بمديرية التربية والتعليم والشيخ محمد أبو الفتوح من إدارة الأوقاف بشبين القناطر.

يأتى ذلك استكمالا لنشاط مكتب حقوق الإنسان بالمحافظة فى إطلاق العديد من الندوات التوعوية تحت رعاية اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية.

واستعرض الشيخ محمد أبو الفتوح من إدارة الأوقاف ب شبين القناطر فى كلمته أهمية التسامح مع النفس أولا قبل تقبل الآخرين حتى يكون هناك استقرار نفسى ووجدانى وأن الله سبحانه وتعالى عندما ذكر في كتابه الكريم عدم السخرية من الآخرين حتى التدخل في الإثم (لايسخر قوم من قوم.......) وكان الرسول يردد دائما اللهم اهدى قومى فأنهم لايعلمون، وان احد اسباب العنف فى مجتمعنا هى عدم وجود التسامح فيما بيننا وهذا ما أكد عليه الرسول عليه السلام في حديثه الشريف "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ".

ومن جانبها تحدثت ماجدة فتح الباب عن أهمية هذه الندوة داخل المدارس، قائلة: إن هذه المبادرة يحتاج إليها الطلبة داخل المدارس لتنمية روح الوعى لديهم.

بينما أشارت نجلاء الفرماوي إلى حرص محافظ القليوبية، على إقامة تلك الندوات والفعاليات داخل المدارس مع انتشار ظاهرة العنف والتنمر المدرسي وأشارت إلى أهمية محاور الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التى أطلقها رئيس الجمهورية في سبتمبر الماضي والتى من ضمن محورها الاهتمام بالنشء والشباب.

وفى هذا السياق أشار أشرف محمود إلى أهمية احتياجنا إلى نشر روح التسامح بين الناس ورفض العنف والتحلي بالسلوكيات الايجابية التى تفيد المجتمع وقد قدم طلاب المدرسة مسرحية تحت عنوان " التنمر يقتل عمدا" بالإضافة إلى بعض الابتهالات الدينية، واستعرضت خلالها أهمية وآليات مكافحة التنمر وذلك بطرح عدة أسئلة عن التنمر ومعناه مثل" هل تعرض أحد من الحضور لعملية تنمر.

بينما استعراضت منال محمد الإحصائية الاجتماعية ب مدرسة الثانوية بنات أشكال وصور التنمر سواء كان لفظيا أو بدنياً او إلكترونيا،وكيفية مواجهته".

وبدأت في هذه الندوة إجراء مناقشة مفتوحة عبر حوار مشترك منظم مع عدد كبير من الطلاب المشاركين وشاركت أ. ريم حسين مركز إعلام شبرا الخيمة مناقشة الطلبة والتفاعل معهم وتسليط الضوء على خير التنمر.

تأتى تلك الفعاليات ، ضمن الاستراتيجية القومية لحقوق الإنسان، والتي من محاورها الأساسية تعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان، ، بهدف تعزيز الشعور بالانتماء ورفع الحس الوطني لدى الطلاب، موجها بضورة تكثيف الحملات التوعية لكافة فئات الطلاب حرصا على سلامتهم وصحتهم، وللتعرف على جهود الدولة في الارتقاء بخدمات المواطنين في مختلف المجالات.

أضف تعليق