موسكو تُندّد بالعقوبات الأمريكية في حق روسي على خلفية التجارب الباليستية

موسكو تُندّد بالعقوبات الأمريكية في حق روسي على خلفية التجارب الباليستيةالتجارب البالستية الكورية الشمالية

عرب وعالم15-1-2022 | 08:50

هبة محمد

ندّدت وزارة الخارجية الروسية، بعقوبات أمريكية "لا أساس لها" اتّخذت في حقّ روسي تشتبه واشنطن بصلته ببرنامج أسلحة الدمار الشامل لكوريا الشمالية، في أعقاب آخر عملية إطلاق لصواريخ بالستية.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات الأربعاء على خمسة كوريين شماليين، فضلا عن الروسي رومان ألار والهيئة الروسية "بارسيك" على خلفية "أنشطة أو صفقات ساهمت ماديا في انتشار أسلحة الدمار الشامل" لكوريا الشمالية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "من دون حتّى تكبّد عناء تقديم أدلّة، تسعى الولايات المتحدّة إلى الاستعاضة عن الوقائع بأباطيل، عبر نشر اتّهامات ملفّقة ولا أساس لها مفادها أن روسيا تساهم في تطوير البرنامج النووي الكوري الشمالي".

وشدّدت زاخاروفا على أن روسيا تبقى "متمسّكة بالتزامها (المساهمة في) عدم انتشار" السلاح في إطار مجلس الأمن الدولي الذي هي أحد أعضائه، متّهمة واشنطن بـ "تعمّد تشويه الحقيقة".

وأعلنت بيونج يانج هذا الأسبوع أنها أجرت اختبارا ناجحا لصاروخ فرط صوتي، وذلك للمرّة الثالثة منذ سبتمبر. وندّدت واشنطن بعملية الإطلاق هذه الثلاثاء، معتبرة إياها "تهديدا للأسرة الدولية".

وأتت العقوبات المفروضة الأربعاء بوجه عام "نتيجة ستّ عمليات إطلاق ل صواريخ بالستية من كوريا الشمالية منذ سبتمبر 2001، بما بتعارض كلّ مرة مع عدّة قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي"، بحسب وزارة الخزانة الأمريكية.

وتولّى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون شخصيا الإشراف على تجربة الثلاثاء والتي نفذت بعد رفض بيونج يانج التجاوب مع الدعوات الأمريكية إلى محادثات، بحسب إعلام الدولة.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية على خلفية برامجها المحظورة للتسلّح. وازدادت الضغوط على اقتصادها المترنّح من جرّاء إغلاق الحدود لاحتواء انتشار جائحة كوفيد-19.

أضف تعليق