كتب: محمد إبراهيم
شارك السفير طارق عادل سفير جمهورية مصر العربية في لندن، ومندوبها الدائم لدى المنظمة البحرية الدولية، في اجتماع الدورة الاستثنائية ٣٣ للمجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية، حيث ألقى بيان أمام المجلس بشأن حادث جنوح سفينة الحاويات MV Ever Given في الممر الملاحي لقناة السويس، تضمن عرضاً للجهود التي بذلتها السلطات المصرية وهيئة قناة السويس في التعامل السريع والفعال مع الحادثة على مدار ستة أيام متتالية، والتي تُوجت بالنجاح في تعويم السفينة في زمن قياسي دون تسجيل أي خسائر بشرية أو أضرار في هيكل السفينة، أو أي خسارة في البضائع.
كما أكد السفير طارق عادل في بيانه على استئناف حركة الملاحة فى قناة السويس منذ ٢٩ مارس الماضي، وتواصل تدفق مرور السفن عبر القناة في الاتجاهين، وكذا نجاح السلطات المصرية فى الإنهاء السريع لتكدس السفن نتيجة للحادث، حيث تمكنت أكثر من ٤٠٠ سفينة من استئناف مسارها عبر القناة. وأوضح أن الحادث لفت الانتباه مجدداً للأهمية الإستراتيجية الكبيرة لقناة السويس كمرفق بحري عالمي، ودورها الحيوي في ضمان تدفق حركة التجارة العالمية، وتمتعها بالأمان والقدرة على استيعاب عبور السفن العملاقة بجميع حمولاتها وأحجامها وأجيالها.
كما وجه السفير طارق عادل الشكر للمنظمة البحرية الدولية وجميع الدول الأعضاء التي عرضت المساعدة في تعويم السفينة العالقة، مشيراً إلى أنه يُجرى حالياً التحقيق الدقيق في الحادث للوقوف على أسبابه، وأنه سيتم إطلاع المنظمة بنتائج التحقيق بعد إتمامه. من جانبه، أثنى “كيتاك ليم” الأمين العام للمنظمة، وممثلو الدول الأعضاء في كلماتهم على الجهود المصرية ونجاحها فى حل حادث جنوح سفينة الحاويات MV Ever Given.

اترك تعليق