"شين فين": علينا كسب "القلوب والعقول" لإعادة توحيد إيرلندا الشمالية

"شين فين": علينا كسب "القلوب والعقول" لإعادة توحيد إيرلندا الشماليةمارى لو ماكدونالد

عرب وعالم24-5-2022 | 20:38

داليا كامل

اعتبرت رئيسة حزب "شين فين" مارى لو ماكدونالد، أن على الحزب الجمهورى أن "يكسب القلوب والعقول" من أجل إعادة توحيد جزيرة إيرلندا، وهو ما سيحدث خلال عقد، بحسب حزبها.

وقالت: "نحن نستعد لتغيير دستورى وإعادة توحيد إيرلندا، ويتعين علينا أن نفعل ذلك بطريقة سلمية وديمقراطية ومنظمة".

وأضافت: "ينبغى على حكومتى لندن ودبلن أن تدركا أن الأمر يسير بهذا الاتجاه، يتزايد عدد الناس فى الجزيرة الذين يشعرون بأن التغيير وشيك".

وحذرت زعيمة الحزب، من أن "الأمريكيين والأوروبيين بذلوا جهودا كبيرة دبلوماسيا وسياسيا فى عملية السلام الإيرلندية ولن يسمح أحد لرئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون بإفساد ما انجزوه بكثير من الصبر والعناية".

ووفقا لها: "للتوصل إلى إعادة التوحيد التى تستدعى إجراء استفتاء بموجب اتفاقية الجمعة العظيمة عام 1998، يجب القيام بتحضيرات وإجراء مناقشات على نطاق واسع للغاية فى جميع أنحاء الجزيرة، تتضمن كافة وجهات النظر".

وخلال الحملة التى توجت بفوز "شين فين" فى انتخابات إيرلندا الشمالية قبل 3 أسابيع، ركز الحزب على قضايا مثل القدرة الشرائية، لتتقدم على موضوع إعادة التوحيد مع جمهورية إيرلندا.

ويرفض الوحدويون من "الحزب الوحدوى الديمقراطى" المشاركة فى السلطة، ويطالبون بإلغاء القيود التى فرضت بعد "بريكست" على السلع التى تصل إلى إيرلندا الشمالية والقادمة من بريطانيا.

من جهتها، هددت حكومة بوريس جونسون بإصدار تشريع لإلغاء البروتوكول الإيرلندى الشمالى المبرم مع الاتحاد الأوروبى ما يهدد بإثارة حرب تجارية مع التكتل.

ويتبادل الطرفان الاتهام بتقويض اتفاقية "الجمعة العظيمة"، والتى وضعت حدا لأعمال عنف دامية استمرت عقودا وخلفت 3500 قتيل.

أضف تعليق