دراسة: مياه الأمطار تحمل مستويات خطيرة من المواد الكيميائية

دراسة: مياه الأمطار تحمل مستويات خطيرة من المواد الكيميائيةمياة الأمطار
دار المعارف

كشفت دراسة، أن مياه الأمطار في كل مكان على الأرض تحتوى على مستويات خطيرة من مواد كيميائية من صنع الإنسان مرتبطة بالسرطان وأمراض أخرى، ويُعتقد أنها تدخل إلى البيئة من خلال الانبعاثات الصناعية، والنقل من التعبئة والتغليف، ومياه الصرف الصحي والتبخر من الرغاوي.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أجرى باحثون من جامعة ستوكهولم و ETH في زيورخ عملًا مختبريًا وميدانيًا على هذا الأمر على مدار العقد الماضي، وتوصلوا إلى أنه يمكن العثور على مواد كيميائية في مياه الأمطار والثلوج حتى في الأماكن النائية على وجه الأرض، مثل القارة القطبية الجنوبية والتبت.

كما تم ربط المواد الكيميائية بمجموعة واسعة من مخاوف صحة الإنسان، بما في ذلك السرطان واضطرابات الجهاز المناعي والسمنة وقضايا الخصوبة.

تُعرف المواد الكيميائية باسم PFAS، التي تتسم بثباتها الشديد في البيئة، وبعضها يستغرق أكثر من ألف عام حتى يتحلل.

بدأت شركة المواد الكيميائية الرئيسية 3M في تصنيع العضوين الأكثر شهرة في العائلة PFAS ، PFOS و PFOA، في الخمسينيات من القرن الماضيK وأثبتت العديد من الاختبارات العلمية على مدى العقود الماضية أن المواد الكيميائية تسببت في مشاكل صحية متعددة، وبحلول عام 2002، تخلصت شركة 3M تدريجياً منها إلى حد كبير

,تنصح وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) الآن بتركيز آمن من حمض بيرفلورو الأوكتانويك (PFOA)K ,تنص معايير الجودة البيئية للاتحاد الأوروبي على أن سلفونات الأوكتين المشبعة بالفلور يجب أن تكون 0.65 نانوجرام / لتر، بينما تقترح وكالة حماية البيئة الأمريكية 0.020 نانوجرام/ لتر لسلفونات الأوكتين المشبعة بالفلور.

أضف تعليق