سورة من القرآن الكريم تحميك من الكآبة

سورة من القرآن الكريم تحميك من الكآبةالقرآن الكريم

الدين والحياة11-8-2022 | 09:11

دار المعارف

يعاني كثير من الناس من الكآبة ، وتضيق بهم أمور الدنيا من رزق وغيره، في القران الكريم سورة النور من مثاني سور القرآن الكريم، وهي سورة مدنية نزلت قبل سورة الحج وبعد سورة النصر وفي حديث علي: «يا علي مَن قرأَ سورة النّور نوّر الله قلبه، وقبره، وبيّض وجهه، وأَعطاه كتابه بيمينه وله بكلّ آية قرأَها مثل ثواب مَن مات مبطونًا».


علاج الاكتئاب .. قال الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن من شعر بضيق فعليه أن يكثر من ذكر الله وصحبة الصالحين وزيارة الأولياء.

علاج الاكتئاب

وتابع أمين الفتوى في فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار: عليك أن تذكر الله كثيرًا حتى تطيب نفسك وتدعو الله بما تشاء لقوله تعالى { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}.

قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الشيطان يبدأ في الوسوسة للعبد في الشيء اليسير بعبادته وعمله وسلوكه، فإن استعاذ منه وامتنع عنه لم يتغلب عليه، وإن استجاب له العبد وكان ضعيفا شدد عليه الشيطان وأكثر من وسواسه وتمكن منه حتى يشككه في دينه.
وأضاف أمين الفتوى، خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن الوسوسة يجب ألا يلتفت إليها ومن ركز معها عظم أمرها معه وتصيبه بالاكتئاب.

ما علاج الوسواس فى الصلاة؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية وذلك خلال فتوى مسجله له عبر قناة الإفتاء على اليوتيوب.
وأجاب وسام، قائلًا: لا تلتفت اليه وأكمل صلاتك فإن فعلت ذلك يذهب عنك هذا الوسواس، أما تركيزك معه سيزيد الى مرحلة المرض النفسي، فلا تلتفت اليه.

كما قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن العبد الذي يريد الخشوع والاطمئنان في الصلاة، ويريد إبعاد وساوس الشيطان عنه، ينبغي أن يصلي صلاة مودع، بأن يستحضر أنها آخر صلاة له في حياته.

وأضاف «عثمان» في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: كيف أعالج وساوس الشيطان في الصلاة ؟ أن هذا الأمر النبوي الذي جاءت به السنة عن أبي أيوب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا قمت في صلاتك فصلِّ صلاة مودع، ولا تكلم بكلام تعتذر منه واجمع الإياس مما في أيدي الناس».

وأكد أن العبد إذا استحضر هذا المعنى، فإنه سوف يركز فيما يقرأ ويستحضر بين يدي من يقف، وسيترك كل ما يشغله عن الله العظيم الذي ينظر إليه، لافتًا إلى أن العبد لا بد أن يجاهد نفسه وهواه والشيطان؛ لأن الشيطان إذا رأى منه ذلك، سيتركه وييأس منه.

سورة من القرآن الكريم تحميك من الكآبة.. يعاني الكثير من الناس من الكآبة ، وتضيق بهم أمور الدنيا من رزق وغيره، في القران الكريم سورة النور من مثاني سور القرآن الكريم، وهي سورة مدنية نزلت قبل سورة الحج وبعد سورة النصر وفي حديث علي: «يا علي مَن قرأَ سورة النّور نوّر الله قلبه، وقبره، وبيّض وجهه، وأَعطاه كتابه بيمينه وله بكلّ آية قرأَها مثل ثواب مَن مات مبطونًا».
علاج الاكتئاب.. قال الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن من شعر بضيق فعليه أن يكثر من ذكر الله وصحبة الصالحين وزيارة الأولياء.

وتابع أمين الفتوى في فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار: عليك أن تذكر الله كثيرًا حتى تطيب نفسك وتدعو الله بما تشاء لقوله تعالى { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}.


وقال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الشيطان يبدأ في الوسوسة للعبد في الشيء اليسير بعبادته وعمله وسلوكه، فإن استعاذ منه وامتنع عنه لم يتغلب عليه، وإن استجاب له العبد وكان ضعيفا شدد عليه الشيطان وأكثر من وسواسه وتمكن منه حتى يشككه في دينه.

وأضاف أمين الفتوى، خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن الوسوسة يجب ألا يلتفت إليها ومن ركز معها عظم أمرها معه وتصيبه بالاكتئاب.

ما علاج الوسواس فى الصلاة؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية وذلك خلال فتوى مسجله له عبر قناة الإفتاء على اليوتيوب.

وأجاب وسام، قائلًا: لا تلتفت اليه وأكمل صلاتك فإن فعلت ذلك يذهب عنك هذا الوسواس، أما تركيزك معه سيزيد الى مرحلة المرض النفسي، فلا تلتفت اليه.

علاج الاكتئاب

كما قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن العبد الذي يريد الخشوع والاطمئنان في الصلاة، ويريد إبعاد وساوس الشيطان عنه، ينبغي أن يصلي صلاة مودع، بأن يستحضر أنها آخر صلاة له في حياته.

وأضاف «عثمان» في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: كيف أعالج وساوس الشيطان في الصلاة ؟ أن هذا الأمر النبوي الذي جاءت به السنة عن أبي أيوب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا قمت في صلاتك فصلِّ صلاة مودع، ولا تكلم بكلام تعتذر منه واجمع الإياس مما في أيدي الناس».

وأكد أن العبد إذا استحضر هذا المعنى، فإنه سوف يركز فيما يقرأ ويستحضر بين يدي من يقف، وسيترك كل ما يشغله عن الله العظيم الذي ينظر إليه، لافتًا إلى أن العبد لا بد أن يجاهد نفسه وهواه والشيطان؛ لأن الشيطان إذا رأى منه ذلك، سيتركه وييأس منه.

أضف تعليق

«المركزي» في مواجهة التحديات

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين

الاكثر قراءة