الإفتاء توضح تفسير طلب الميت الطعام في الحلم

الإفتاء توضح تفسير طلب الميت الطعام في الحلمصورة ارشيفية

الدين والحياة25-9-2022 | 09:24

إبراهيم شرع الله

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا تقول صاحبته: “رأيت الميت يطلب طعاما فى رؤيا تتكرر فإذا قمت بشراء طعام مثل القرص أو الفطائر والفاكهة بغرض صدقة على روحه فكيف أوزعها ومن يستحقها.. أرجو الإفادة؟”.

تفسير طلب الميت للطعام
وأجاب الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى ب دار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا: إن إخراج الطعام على روح المتوفى من الأعمال الصالحة، ويجوز أن تكون هذه الأطعمة التى نوزعها على الفقراء والمساكين وكذا على غير الفقراء من قبيل الصدقة والبر به.

وأوضح أمين الفتوى خلال البث المباشر لدار الإفتاء أن إطعام الطعام شيء مندوب إليه، فأطعم وأقول “ده عن أبويا أو أمي أو أبويا وأمى وهكذا” فيصل إليهم هذا الثواب.
وأشار أمين الفتوى إلى أن الرؤى المتكررة لا نأخذ منها أحكاما، لكن هذا عمل صالح كلما أستطعت أقوم بفعله من غير أن أضيق أو أشق على نفسي أو أن أعتقد أننى مكلف بهذا العمل تكليفا جازما ولا يجوز ألا أفعله، ويترتب على ذلك أن أضيق على أولادى أو من معي ممن تلزمنى نفقتهم.

ونوه أنه بناء على هذا الكلام تصدقى على روحه بأي طعام ومش لازما عندما تريه ويطلب طعام مرة أخرى يكون بذلك يريد إطعام، فكلما سنحت لك الفرصة وكان عندك سعة افعلى ذلك.

سبب فرحة الميت بالصدقة
ورد في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له".

وبين الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء، أن الحديث ليس للحصر على هذه الأنواع فقط، مشيراً إلى أن العلماء وجدوا حديثا عند الإمام البيهقى يروى فيه "إلا من سبعة" وبعدها زاد بحث العلماء فى قوله "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا" فوجدوا أن النبي قال 13 نوعاً من الأعمال التي لا تنقطع عملها عن الميت.
ولفت إلى أن النابتة ينتقون بعض الروايات ويضعفون بعضها، منوها بأن بدعة الحديث الضعيف لا يقبل مطلقا وأنه مثل الحديث الموضوع، هى بدعة سيئة وهى سبب التدهور وغلظة القلوب التى نراها، لافتا إلى أن النابتة يرفضون جزءا من الشريعة بدليل رفضهم لحديث النبى "من عف فكتم فمات فهو شهيد".

أضف تعليق

الأوراق الملوَّثة في ملف تفكيك الدول «2»

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين