عملية غزة فى 7 اكتوبر 2023.. المكتسبات والخسائر لجميع الأطراف

عملية غزة فى 7 اكتوبر 2023.. المكتسبات والخسائر لجميع الأطراف دكتور وليد فاروق

الرأى11-11-2023 | 12:44

تعرضنا في مقالنا السابق لعملية غزة في 7 أكتوبر الأهداف والنتائج (الجزء الثانى) إلى محاولة إيضاح وتفسير للأسباب التي أدت لهذه العملية ونتائجها.. وفي واقع الأمر فإن تحليلنا السابق قد تركز على تأثير تلك العملية على المستوى الداخلى لكل الأطراف المعنية سواء الجانب الإسرائيلي أو الأمريكي أو الفلسطيني.. وحتى على الجانب المصري.. وخلصنا إلى أن نتنياهو قد فشل فيما يهدف إليه من تحقيق التماسك الداخلى للدولة الإسرائيلية واستعادة هيبة الجيش الإسرائيلى التي انهارت من خلال هذه العملية المفاجئة على قطاع غزة وأنه قد قضى نحبه سياسيا على الأقل هو ووزير دفاعه.. كذلك الحال بالنسبة للرئيس بايدن الذى قدم أوراق اعتماده من خلال الدور الغريب والمتطرف للولايات المتحدة فى هذه العملية كواحد من أكثر رؤساء أمريكا إخفاقا فى العصر الحديث وأنه خسر مقدما سباق الانتخابات الرئاسية القادمة (نوفمبر 2024) في الولايات المتحدة عكس ما كان يهدف إليه من خلال هذا التأييد الأعمى والدعم المبالغ فيه لإسرائيل حرصا منه على ما يبدو على أصوات اليهود وتأثيرهم على الميديا داخل وخارج الولايات المتحده لينقلب السحر على الساحر ويفقد الكثير من مؤيديه داخل وخارج الولايات المتحدة..

أما بالنسبة للجانب المصري فقد هدفت تلك العملية إلى تصدير أزمة قطاع غزة كاملة إلى مصر عن طريق تهجير سكان القطاع قصرا إلى شمال سيناء وهو ما يضع الرئيس السيسي والجيش المصري بين مطرقة غلق الحدود في وجه النازحين الفلسطينين وما سينتج عنها من اشتباكات وضحايا من الجانبين وسندان المشاركة في تصفية القضية الفلسطينية نهائيا كخطأ استراتيجي لن يغفره التاريخ حال السماح للفلسطينيين النازحين بالتوغل داخل مصر.. وقد بنى جميع أعداء الدولة المصرية حساباتهم على أن هذه الأزمة كفيلة بإرباك النظام المصري وإجباره.. أولا -على إيقاف التنميه المتزايدة داخل سيناء والتي تهدد حلم اليهود بإسرائيل الكبرى ثانيا- إشعال أزمة داخلية عنيفة فى الداخل المصرى نتيجه لانقسام المجتمع المصرى على نفسه بين مؤيد ومعارض لمنع دخول الفلسطينيين إلى مصر ثالثا - تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمه (10 / 12 / 2023) حال تفاقم الأوضاع السياسية والأمنية نتيجة تلك الأزمة المصطنعة ومن ثم يبدأ مسلسل الطعن فى شرعية النظام ووصفه بالديكتاتورية، مستغلين عملاءهم فى الداخل المصرى من جماعات الإخوان والنشطاء المأجورين .. وهو ما يدخل البلاد فى أتون أزمة حادة تدعمها أوضاع اقتصادية صعبة فرضتها ضغوط اقتصادية ضخمة تتعرض لها الدولة المصرية منذ فترة تمهيدا على ما يبدو لمثل هذا اليوم .. وهو ما يعنى أن كل ما يحدث قد يكون مخططا له مسبقا وليس وليد الصدفة.. وهو ما سيكون موضوع مقالنا القادم بإذن الله..
أما عن حسابات الأرباح والخسائر للأطراف الرئيسية المشاركة فى هذه الأزمة .. من وجهة نظر المجتمع الدولى وتأثيرها على العلاقات الدولية فهى موضوع مقالنا الحالى ونبدأها بطبيعة الحال بالجانب الإسرائيلى .. الذى نراه قد أدار هذه العملية بالكثير من العصبية والتخبط والارتباك أيضا.. حتى أنه ظل لمدة ثلاثة أيام يتهرب من الإعلان عن بدء التوغل البرى فى قطاع غزة وأهداف العملية وماهو موقف الرهائن؟ رغم أن الهجوم كان قد بدأ بالفعل تحت مسميات مختلفة من عينة توسيع قاعدة العمليات.. إجراء تحضيرات وتجهيزات.. تنفيذ عمليات محدودة.. وهو ما يؤكد عدم وجود تخطيط عسكري واضح لعملياته البرية فى غزة وإنما مجرد قصف مدفعي وجوى عشوائي على مساكن مدنيين أبرياء عزل.. نتيجة لرغبته الجامحة في فرض أمر واقع جديد على الأرض ينسف بها المشكلة الفلسطينية من الأساس بتهجير السواد الأعظم من أهالي غزة إلى شمال سيناء بينما سكان القطاع يتم تهجيرهم من خلال إرهاب سكان المستوطنات لهم إلى الأردن.. ليدخل بذلك نتنياهو وشركاؤه التاريخ الإسرائيلى من أوسع أبوابه.. !! إلا أن حقيقة ما حدث يقودنا إلى أن نتنياهو قد ألقى به إلى مزبلة التاريخ الإسرائيلى وليس الإنسانى فقط .. باعتباره أسوأ من تولى منصب رئيس وزراء إسرائيل من وجهه نظر الإسرائيليين أنفسهم؟ ويؤكد ذلك الصحفى الأمريكى توماس فريدمان (الموالى لإسرائيل) فى مقاله بالنيويورك تايمز ( لدى إسرائيل أسوأ رئيس وزراء ربما فى التاريخ اليهودى كله) ولما لا فقد أصبح بقاء واستمرار الدوله اليهودية بسببه على المحك.. فقد أظهر نتنياهو الوجه الحقيقى القبيح والعنصرى للدولة الإسرائيلية بعد أن ارتكب ولا يزال مذابح إنسانية ( موثقة ) لا مبرر لها على الإطلاق سوى إشباع الرغبة فى القتل على اساس عنصرى لمدنيين عزل لا حول لهم ولا قوة .. ونسي أو تناسى أن ما يفعله هو وقاده جيشه المرتبك سيعود بالأساس بالضرر الكبير على كل ما هو إسرائيلى أو يهودي ليس فى داخل فلسطين فقط بل فى العالم بأكمله.. فقد أصبح لكل طفل فلسطينى وعربى ومسلم تصور بائس يكفى للانتقام من كل من ينتمى لإسرائيل سواء على أساس ديني أو سياسي داخل وخارج إسرائيل.. فمخطئ من يعتقد أن ما حدث من إبادة وقتل ممنهج للمدنيين العزل والنساء والأطفال فى غزه قد يمر دون حساب طال الزمان أو قصر .. باستخدام القانون الدولى ومحاكمة زعماء إسرائيل الحاليين كمجرمى حرب أو حتى بدون القانون الدولى .. ومخطئ من يعتقد أن رياح التطبيع الاقتصادى الخليجى الإسرائيلى التى هبت على المنطقه قبيل هذه العملية ستستمر .. بل ستزيد عزلة الدولة اليهودية داخل محيطها الإقليمى إلى أعلى مدى .. ومخطئ من يعتقد أن الاقتصاد الإسرائيلى سيستطيع الصمود طويلا اعتمادا على المنح والعطايا الغربية له إلى أبد الآبدين فقد فطنت الشعوب الغربية إلى حجم الخدعة التى يتعرضون لها وتستنزف قدراتهم الاقتصادية وأموال دافعي الضرائب الأمريكي والأوروبى تحت شعارات كاذبة متمثلة فى الحفاظ على الديمقراطية وحقوق الإنسان فى أوكرانيا تارة وفى اسرائيل ذات الوجه القبيح تارات أخرى .. والعالم يسمع ويرى يوميا كيف تحطم حقوق الإنسان وتهان بفعل تلك الأموال التى يساء استخدامها وهو أمر لم يعد من الممكن القبول به واستمراره.. ويخطئ من يعتقد أن المقاومة المشروعة للشعب الفلسطينى ستتوقف سواء قتل البعض منه او ذبح او هُجر الى حدود أخرى .. ففى حالة أسوأ السيناريوهات وهو نجاح مخططات التهجير لا قدر الله .. فإن على إسرائيل أن تواجه أخطار المقاومة الفلسطينية من الخارج ومعها جيوش وشعوب الدول التى هاجروا إليها والتى ستنسيهم الأمن والأمان من جميع الاتجاهات الجغرافية الأصلية.. ومخطئ من يعتقد أن المواطن اليهودى داخل إسرائيل يستطيع أن يعيش حياته كاملة مرتديا الزى العسكرى ومهدد فى حياته آناء الليل والنهار ..!! ومخطئ من يعتقد أن المواطن اليهودى خارج اسرائيل قد اصبح فى أمان أكثر الآن؟؟ ومخطئ من يعتقد ان انحياز الدول الخليجية سيظل يميل بصمته إلى اتقاء شر أمريكا وحلفائها بفعل القواعد العسكرية الأمريكية داخله.. لكن ستفتح المنطقة للنفوذ الروسى والصينى على مصراعيها لتحقيق التوازن الاستراتيجى داخلها ..!! ومخطئ من يعتقد أن الجيش الإسرائيلى المرتبك حاليا فى مواجهة بضع آلاف من الأفراد المسلحين بالأسلحة الخفيفة قادر على الحسم فى أى مواجهة عسكرية سواء مع جيوش نظاميه أو جماعات مسلحه مازلت تحتفظ بقوتها كاملة اومرتزقة يمكن جلبها فى اى وقت لأى مكان .. وبالتالى فالهجرة العكسية للمجتمع الاسرائيلى قادمة لا محالة وتفريغ المجتمع الإسرائيلى من داخله بدا واقعا ملموسا .. فالدولة الاسرائيلية فى الأساس دوله هشة ..لا حدود واضحة ولا تجانس بين سكانها ولا دستور لها ولا أمان داخلى ولا اقتصاد قوى بالمعنى المعروف يعتمد على روافد متنوعة سواء صناعات ضخمة أو زراعات غير محدودة أو حتى موارد طبيعية بل هو فى الأساس اقتصاد يحقق الحد الأدنى لحاجات المجتمع الإسرائيلى ويعتمد على الدعم الكامل له من أوروبا وأمريكا وتجميل مؤسسات التقييم المالية الدولية له كجزء من البروباجندا العالمية الموجهة في الأساس .. ومن ثم فقد اختارت إسرائيل بإرادتها الذاتية في سابقة نادرة الحدوث ان تتحول من دولة إلى شبه دولة فرصة انهيارها وتحللها تزداد بشكل غير مسبوق... لتصبح من وجهة نظري هي أول الخاسرين في هذه العملية .. عملية غزة 7 أكتوبر 2023
وللحديث بقية بإذن الله

أضف تعليق

الكنز المصري (1-2)

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
إعلان آراك 2