" تورك ": حالة حقوق الأنسان في ميانمار تحولت الى كابوس لاينتهي

" تورك ": حالة حقوق الأنسان في ميانمار تحولت الى كابوس لاينتهيفولكر تورك المفوض السامي لحقوق الانسان بالامم المتحدة

عرب وعالم1-3-2024 | 14:46

قال فولكر تورك المفوض السامي لحقوق الانسان بالامم المتحدة إن حالة حقوق الأنسان في ميانمار تحولت الي كابوس لاينتهي .

وأشار فولكر في بيان اليوم الجمعة خلال الحوار التفاعلي الذي يعقده مجلس حقوق الانسان في جنيف حول حالة حقوق الانسان في ميانمار إلي أن عمق الازمة هناك والتي تؤثر علي جميع جوانب الحياة هو رمز للفشل المستمر في احترام القواعد الديمقراطية والحريات الأساسية وحذر من ان التنمية في ميانمار تذهب الي السقوط الحر بينما يتكاثر الصراع وتتصاعد الخسائر البشرية .

لفت تورك إلي أن مصادر موثوقة تحققت من أن أكثر من 4603 من المدنيين من بينهم 659 امرأة و490 طفلا قد قتلوا علي يد الجيش منذ فبراير 2021 واكد ان العدد الفعلي قد يكون أعلي .

ونوه المفوض الأممي إلي أن تصاعد العنف منذ أواخر أكتوبر عندما شنت الجماعات العرقية المسلحة سلسلة من الهجمات المنسقة في جميع أنحاء البلاد قد ادي الي مزيد من الدمار وأعمال انتقامية عقابية من قبل الجيش .

قال المفوض السامي أن الانتهاكات الصارخة الأخري للحقوق الاساسية وسيادة القانون في ميانمار تستمر بلا هوادة ويخشي الناس أن يتم القبض عليهم بسبب أي شيء في أي وقت .

ولفت إلي أن أكثر من 20 ألف معارض للجيش من بينهم 3909 امرأة لايزالون يقبعون في السجون واكد تورك ان ما يزيد من تفاقم هذه الأزمة هو سيطرة الجيش علي المساعدات الانسانية مما يمنع العاملين في المجال الانساني من الوصول الي الملايين المحتاجين للمساعدات .

ودعا المفوض السامي إلي وقف فوري للعمليات في المناطق المدنية أو حولها وتوفير الحماية الكاملة لجميع المدنيين واطلاق سراح الجيش لجميع السجناء السياسيين والامتثال الكامل للقانون الدولي لحقوق الانسان.

كما كرر دعوته للمجتمع الدولي لاعادة تركيز طاقته علي منع ارتكاب الفظائع ضد جميع السكان في مينمار بما في ذلك الروهينجا ولا سيما من خلال اتخاذ اجراءات هادفة وفعالة وموجهة لانهاء حصول الجيش علي الأسلحة ووقود الطائرات والعملة الأجنبية التي لجأ اليها وكذلك مواصلة منعه من مواصلة حملته القمعية ضد المدنيين .

أضف تعليق