«ثورة التصحيح» في السينما

«ثورة التصحيح» في السينما فيلم امرأة من زجاج

كنوز أكتوبر12-5-2024 | 15:22

خمسون فيلمًا مصريًا عرضت في الموسم الماضي، موسم عام 1977، منها أربعة أفلام سياسية.. فيلم امرأة من زجاج وفيلم «التلاقي» و فيلم طائر الليل الحزين ، ثم فيلم «الشياطين» وهو تمصير لإحدي روايات ديستوفيسكي ، أخرجه حسام الدين مصطفي وفيلم التلاقي من أفلام النقد السياسي، أخرجه صبحي شفيق، الفيلمان الآخران عن ثورة التصحيح.

فيلم «امرأة من زجاج» يمثله محمود ياسين في دور وكيل نيابة يرتكب جريمة قتل بسيارة حبيبته سهير رمزي .. زوج سهير من مراكز القوي وهو صلاح نظمي يستغل حادثة القتل للانتقام من أستاذ جامعي هو عبد الرحيم الزرقاني الذي يندد بمذبحة القضاء، تستمر الأحداث التي تجري منذ مذبحة القضاء ثم تكون ثورة التصحيح لتغسل وجه مصر من مراكز القوي.. كتب القصة وأخرجها نادر جلال.

الفيلم الثاني «طائر الليل الحزين» عن الشاب محمود عبد العزيز الذي يحكم عليه ظلمًا بالسجن.. وأثناء ترحيله يقع حادث للعربة فيفلت ويهرب ويساعده وكيل النيابة في إثبات براءته، وكيل النيابة هو محمود مرسي وفي إثبات براءته يظهر دور مراكز القوي يمثلها عادل أدهم وزوجته شويكار وتتداخل أحداث أخري تمثلها نيللي ومريم فخر الدين وتنتهي الأحداث بأن تقوم ثورة التصحيح.

دائمًا أفلام ثورة التصحيح يستغل فيها قيام ثورة التصحيح لتحل مشكلة الفيلم وكل ما أخرجته السينما في عام هو فيلمان.. هل هذا يكفي؟

مع أن ثورة التصحيح أسلوب حياة، يستحق أن نتعمق في فهمه ثم نقدمه بأسلوب بسيط من خلال الأجهزة الفنية حتي ينتشر أسلوب ثورة التصحيح ويكون كل مصري جزءًا من هذه الثورة يسهم فيها بأن يغير نفسه أيضا.

نشر بمجلة أكتوبر في مايو 1978م – 1398هـ

أضف تعليق

إعلان آراك 2