بالأرقام|| هل تتحول المنيا لمنارة اقتصادية في الصعيد باستثمارات جاوزت الـ 15 مليار جنيه ؟

بالأرقام|| هل تتحول المنيا لمنارة اقتصادية في الصعيد باستثمارات جاوزت الـ 15 مليار جنيه ؟بالأرقام|| هل تتحول المنيا لمنارة اقتصادية في الصعيد باستثمارات جاوزت الـ 15 مليار جنيه ؟

خاص12-5-2020 | 16:46

ahmedeltawansy
المنيا: جمال عبدالمجيد
بعد مرور عشرات السنين من المعاناة في كافة القطاعات الخدمية والاجتماعية، بدأت "عروس الصعيد" محافظة المنيا تتنفس الصعداء، ورُسم الأمل من جديد، بعد أن بدأت الحكومة في حزمة من المشروعات القومية الكبيرة التي أطلقتها في ذلك الأقليم خلال السنوات الأخيرة بمبالغ تتجاوز الخمسة عشر مليار جنية، بعدد من القطاعات سواء الصناعية و الزراعية، أو التجارية والطرق والكباري والصحة، مما يعيد المحافظة لمكانتها في قلب مصر.
" دار المعارف" ترصد في ذلك التقرير أبرز تلك المشروعات، والتي من شأنها أن تلعب دوراً كبيراً في تخفيض معدلات البطالة والفقر وتحسين الخدمات المختلفة بشكل كبير في المحافظة.
"القناة لبنجر السكر"
يأتي على رأس المشروعات العملاقة والذي صنف بانه أحد أكبر مصانع الشرق الأوسط "مصنع القناة لبنجر السكر" بمركز ملوي، حيث يسد المصنع العجز من استيراد مصر للسكر بنسبة 75 % ، لإنتاجه ما يقرب من مليون طن سنويا، ويتضمن المشروع استصلاح 181 ألفا و100 فدان صحراوي غرب المنيا، لزراعة مليون طن بنجر وإقامة مصنع سيكون أحد أكبر مصانع السكر في أفريقيا والشرق الأوسط، وقادراً على تكرير نحو 900 ألف طن من السكر الخام في غير مواسم الحصاد، ويوفر المشروع 200 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وتبلغ تكلفة إنشاء المصنع فقط 450 مليون دولار لسد الفجوة خلال 4 سنوات، والمصنع به استثمارات محلية بنسبة محددة، وسيتم إنشاؤه بنسبة 33% للغرير الإماراتية والباقي محلي.
ويعد هذا المشروع أول مشروع صناعي زراعي متكامل في قطاع السكر في مصر، وسيوفر دعماً قويًا لأراضي الصحراء المطورة حديثًا بغرض الزراعة في مشروع الـ1.5 مليون فدان، مما يعود بالنفع على أهالي المحافظة من زيادة حجم التجارة الداخلية، وتوفير فرص عمل للشباب، وسيساهم في تلبية احتياجات السوق المصرية، ويعتمد على زراعة البنجر واستخدامه في إنتاج السكر، وذلك في إطار السياسة العامة التي تنتهجها الدولة المصرية عبر توفير فرص استثمارية في صعيد مصر بإقامة المشروعات المتكاملة.
محور سمالوط
ويأتي ثاني المشروعات القومية للمحافظة والذي يتم العمل في سريعا، هو مشروع محور سمالوط بتكلفة 1.4 مليار جنيه، الذي يعبر النيل ويربط غرب المركز بشرقه، ويتكون من كوبري علوي بالنيل، وكوبري السكة الحديد، وكوبري فوق ترعة الإبراهيمية ، و29 كوبري علويا آخرين، 19 نفقا، و 2 بربخ، بالإضافة إلى أعمال طرق ومداخل، ويربط بين الطريق الصحراوي الشرقي (القاهرة – أسوان) والطريق الصحراوي الغربي (القاهرة – أسوان) مرورًا بنهر النيل والطريق الزراعي (القاهرة - أسوان) عند مدينة سمالوط، بطول إجمالي 24 كم وعرض 21 متر، وبتكلفة إجمالية تصل إلي 1.4 مليار جنيه، بحيث يكون محورا حرا، ويعد المحور الثالث بعد محوري بني مزار وملوي، إذ يهدف لتحقيق التنمية الشاملة في المحافظة ، ويسهم في تيسير حركة النقل وجذب المستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار.
منطقة نسيجية
نجد كذلك مشروع " المنطقة الحرة النسيجية "وهي منطقة سوف تنشأ في جنوب المنطقة الصناعية بالمطاهرة شرق النيل بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 9 لسنة 2018، ومن المقرر أن تضم ما يقرب من 100 مصنعًا، وستنقل صناعات الغزل والنسيج على مستوى الجمهورية بشكل كبير، وتقع على مساحة 306.7 فدان والواقعة بمنطقة التوسعات جنوب المنطقة الصناعية بالمطاهرة بشرق النيل.
مشروعات الصرف ومحطات المياه
كما ضخت الدولة مبالغ كبيرة جاوزت الاثنين مليار جنيه في قطاع المياه والصرف الصحي بكافة قرى ومدن المحافظة ، وكشف عنها المهندس ياسر الشهاوي رئيس الشركة بالمنيا، إذ نجد محطة " المطاهرة " وحدها يتم تشييدها بتكلفة بلغت ٨٨٥ مليون جنيه، لانتاج ١٠٢ الف متر مكعب من المياه يوميا، والتي سوف تخدم مركز ابو قرقاص وجنوب مدينة ملوي ومراكز شمال المحافظة ككل ، وكذلك محطة الظهير الصحراوي المخصصة لمشروع الغابات الشجرية بتكلفة ٣٣٥ مليون جنيه، لانتاج ٩٠ الف متر يوميا ، وعدد من محطات الصرف الأخرى التي تسلمتها المحافظة مؤخرا بتكلفة جاوزت الـ ٣٦٥ مليون جنيها، ومنها محطات ابو جرج والعدوه وهي محطات تخدم قرى شمال المحافظة بشكل كبير.
دعم القرى الفقيرة
نجد كذلك تخصيص 241.3 مليون جنيه من وزارة التخطيط لدعم سبعة قطاعات بقرى المحافظة الأكثر احتياجا ، تطوير منطقة مدينة العمال العشوائية جنوب مدينة المنيا حيث تصل التكلفة التقديرية للمشروع حوالي 77 مليون و329 ألف جنيه، وتشمل بناء 10 عمارات سكنية جديدة من خلال صندوق تطوير العشوائيات وإزالة المباني السكنية القديمة بالمنطقة والمتهالكة والتي كانت تمثل خطراً.
أكثر من مليار جنيه لأربعة مستشفيات حكومية
وفي القطاع الصحي تترقب المحافظة أيضًا افتتاح أعمال احلال وتجديد مستشفى بني مزار العام بتكلفة 299 مليون و484 الف جنيه، وكذلك الانتهاء من تجديدات مستشفى مطاي  بتكلفة 283 مليون و 388 الف جنية، ومستشفى العدوه بتكلفة 284 مليون و177 ألف جنيه، وقرب افتتاح مستشفى سمالوط بتكلفة 300 مليون جنيه.
[gallery type="slideshow" size="full" ids="465482,465483,465484,465485"]
    أضف تعليق