عبد الغفار شكر : 4 قوائم لمرشحى انتخابات النواب تحقق المنافسة والشفافية

عبد الغفار شكر : 4 قوائم لمرشحى انتخابات النواب تحقق المنافسة والشفافيةعبد الغفار شكر : 4 قوائم لمرشحى انتخابات النواب تحقق المنافسة والشفافية

خاص1-10-2020 | 17:05

mohamedsamir
كتب: محيى عبد الغنى أكد عبد الغفار شكر نائب رئيس الجملس القومى لحقوق الإنسان أنه بعد أن أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات تقدم 4 قوائم لخوض انتخابات مجلس النواب المقبل، بعد أن استوفت هذه القوائم الشروط طبقاً لقانون مجلس النواب، أن ذلك أمرا إيجابيا من شأنه إعلاء مبدأ التنافسية، وكذلك أن يبذل المرشحين والأحزاب والقوى السياسية والقوى المستقلة المزيد من الجهد لجعل انتخابات النواب عرس ديمقراطى تزهو به  البلاد . وأوضح "شكر" فى تصريحات خاصة لـ "دار المعارف" أن لدينا مناطق تشمل القاهرة ووسط وجنوب الدلتا ومنطقة غرب الدلتا ومنطقة شرق الدلتا ومنطقتى شمال الصعيد وجنوب الصعيد، وهذه المناطق تتنافس فيها القوائم الأربعة، وعلى أن المنافسة بين القوائم الأربعة ستحسم لصالح القائمة التى تملك مساندة أكثر، وهذه المساندة تأتى من عدة جهات منها نفوذ الأحزاب وحجم عضويتها ومناصريها من حيث تواجدها فى الشارع الانتخابى، والأمر الثانى حجم العصبيات لأن لها تأثير كبير على مجريات العملية الانتخابية، والأمر الثالث المرشحين أنفسهم، والذى يتمتع بعضهم بنفوذ مثل مرشحى وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضى فى المناطق الريفية، وكذلك مرشحى وزارة التربية والتعليم، والعاملين بأجهزة الحكم المحلى. وأشار نائب رئيس الجملس القومى لحقوق الإنسان أن وجود 4 قوائم متنافسة من الممكن أن تفوز قائمة ما فى منطقة ولا تفوز فى منطقة أخرى، وبالنسبة للمرشحين على قوائم الفردى فيتدخل فى حسم الفوز الأموال والعصبيات، مع ملاحظة أن أمامنا حالات استثنائية لعبض المرشحين المخضرمين الذين لهم نشاط سابق فى البرلمان أو فى العمل العام. وتابع "شكر": فى جميع الأحوال فإن انتخابات مجلس النواب ستجرى تحت إشراف قضائى كامل، والقضاء المصرى مشهود له بالنزاهة والشفافية على مستوى العالم، وبذلك ستجرى الانتخابات البرلمانية على قدر كبير من الشفافية والنزاهة، ويتبقى أن تلتزم الأجهزة الإدارية وأجهزة المحليات بالحيادية التامة، حتى تكون لدينا انتخابات برلمانية نزيهة. ويدعو نائب رئيس الجملس القومى لحقوق الإنسان كافة مرشحى مجلس النواب مراجعة حساباتهم وبذل المزيد من الجهد فى التحرك الإيجابى وسط الناس، والالتزام بقانون الانتخاباتـ، وعدم ممارسة الدعاية السلبية ضد بعضهم البعض وأخيراً فان الناخبين عليهم الدور الأكبر من خلال ممارسة حقهم الانتخابى والنزول بكثافة إلى صناديق الانتخابات، وكذلك أن يمارسوا دورهم الايجابى فى إختيار من يرونه قادراً عن الدفاع عن مصالحهم، لأن صوت كل ناخب له ضررته القصوىـ وصوت أى مواطن له اهمية فى حسم الفوز لأى مرشح، وعلى ذلك فكافة المواطنين من لهم حق الانتخاب عليهم اختيار العناصر الجيده التى تمثلهم فى مجلس النواب المقبل.
أضف تعليق