الكلاب المفترسة تفسد فرحة مرتادي شواطئ بورسعيد

حيوانات أليفة - أرشيفية

محافظات11-6-2021 | 13:54

أشرف إسماعيل

يعاني أهالي بورسعيد خلال فصل الصيف من أزمة تتكرر سنويا على الشواطئ جراء إطلاق الكلاب المفترسة من قبل أصحابها دون تقييدها مما يسبب ذعرا للمواطنين.

وانتشرت ظاهرة سير بعض الأفراد علي شواطئ بورسعيد ومع كل واحد منهم الحيوان الأليف الخاص به ” الكلب” مطلق حر دون تقييد وهذا يهدد الكثير من الصغار والكبار والمترددين علي شواطئ المحافظة ويشعرهم بالخطر.

والجميع يعلم أن شاطئ محافظة بورسعيد هو المنفس الرئيسي لدى أهلها وهو من يعشقونه ويذهبون إليه في جميع أوقاتهم من أجل الاستمتاع بأجوائه المبهجة وشمسه المشرقة طوال العام وذلك بعد غلقه فترات طويلة بسبب الإجراءات الاحترازية لمنع والحد من انتشار فيروس كورونا.

فبعد كل هذا الانتظار الذي دام طويلا وانتظره الكثير من أبناء المحافظة لكي يتركوا منازلهم ويذهبون إليه بحثا عن الحرية والسعادة والأمل والبهجة وباصطحاب أبنائهم الصغار والكبار وباقي أفراد عائلتهم فيجدون هناك هذا الخطرالذي يهدد تلك الحرية ويهدد أطفالهم .

وناشد الأهالي جميع السادة المسؤولين بسرعه التحرك ووقف هذه الاعتداءات علي حرية أهالي بورسعيد وعودة الروح إلي شاطئ بورسعيد ولجذب السياحة الداخلية للمحافظة وعودة الحياة إلي طبيعتها.

كما طالبوا بإصدار قانون ينص على من هو حائز لكلب أيا كانت صفة الحيازة عدم السير به في الطرق والأماكن العامة بدون تثبيت كمامات الفك الخاصة بها ومقودة بزمام بيد حائزها مع مراعاة أن يكون معلق برقبة الكلب الرقم المسلسل الدال على الترخيص والتحصين البيطري تحسبا لأي خطر ووضع غرامة فورية تقدر بمبلغ كبير في حالة المخالفة مع اتخاذ الإجراءات الواجبة لضبط وحجز الكلاب التي تمثل خطورة على الصحة العامة وتحمل أصحابها لكافة نفقات تقديم الرعاية البيطرية خلال فترة الحجز.