الفساد صوره ومخاطـره.. موضوع خطبة الجمعة القادمة

وزير الأوقاف

الدين والحياة19-6-2021 | 09:12

سماح عطية

قررت وزارة الأوقاف ان يكون موضوع خطبة الجمعة القادمة تحت عنوان " الفساد صوره ومخاطـره".

حيث صرح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن الفساد ظاهرة سلبية مدمرة للأفراد والدول , ويعد طمع النفس وغياب الوعي من أهم أسبابها ، وهو داء يقتل الطموح ، ويدمر قيم المجتمع ، ويعَد خطرًا مباشرًا على الوطن، ويقف عقبة في سبل البناء والتنمية ، يبدد الموارد ، ويهدر الطاقات . و أشار الي أن القضاء على الفساد أحد أهم مقومات أي حكم رشيد ، فالحكم الرشيد يبنى على أربع دعائم أساسية وهي إقامة العدل ، ومواجهة الفساد ، وحرية المعتقد ، والعمل على تحسين أحوال الناس .

والحفاظ على الأموال أحد أهم الكليات الست التي أحاطها الشرع الحنيف بالعناية والرعاية والصيانة ، فشرع للحفاظ على المال حد السرقة ، كما شرع الضمان ، والحوالة ، والكفالة , والوكالة ، وندبنا إلى توثيق الديون والمعاملات , وكل ما من شأنه الحفاظ على الحقوق ، فقال سبحانه وتعالى : "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "، ويقول سبحانه : "وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ".

وأضاف الوزير ان الفساد له صور متعددة منها : الغش سواء أكان غشًّا في الكم أم في النوع ، في الكم بتطفيف الكيل أو الميزان أو المقياس أو الكميات ، وفي النوع بمحاولة إظهار الرديء في صورة الجيد , فعندما مر نبينا (صلى الله عليه وسلم) علَى صُبْرَةِ طَعامٍ فأدْخَلَ يَدَهُ فيها، فَنالَتْ أصابِعُهُ بَلَلًا فقالَ: ما هذا يا صاحِبَ الطَّعامِ؟ قالَ أصابَتْهُ السَّماءُ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: أفَلا جَعَلْتَهُ فَوْقَ الطَّعامِ كَيْ يَراهُ النَّاسُ، مَن غَشَّ فليسَ مِنِّي (صحيح مسلم) .

ومنه أيضًا الرشوة والاختلاس وكل ألوان المحاباة والمجاملة وما يدخل في باب إعطاء من لا يملك لمن لا يستحق ، كتربيح الغير أو تنفيعه أو محاباته أو مجاملته أو إفادته بأي لون من ألوان النفع المادي أو المعنوي ، فهذه الأدواء ما دخلت في شيء إلا أعاقته ، ولا مجتمعًا إلا أفسدته ، ولا بيتًا إلا خربته ، ولا جوف شخص إلا أهلكته . ومنه كذلك أخذ الأجر دون الوفاء بحق العمل ، فبعض الناس قد يظن أن احتياله على الغياب من عمله أو هروبه منه أو عدم الوفاء بحقه أمرًا سهلاً ، فالحق مقابل الواجب ، وإلا لاختل نظام الحياة وانفرط عقدها . ومنه : الاعتداء على المال العام أو على أملاك الدولة أو أي من مرافقها بدون حق، ومنه : الاعتداء بأي صورة من الصور على أعيان الوقف وأمواله، أو محاولة الاستفادة منها بأقل من القيمة العادلة , أو التهرب من سداد مستحقاتها.

والقضاء على الفساد وعمل الحوكمة الكفيلة بالقضاء عليه واجب شرعي ووطني ومجتمعي , يقول الحق سبحانه وتعالى : " فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ"، فالفساد نقمة والإصلاح نعمة، يقول تعالى : "وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ" ، ويقول سبحانه: " قُل لَّا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ". مع بيان أن المفسد أو المختلس أو مستحل الحرام حتى إن أفلت من حساب الخلق فلن يفلت أبدًا من قبضة الخالق "يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ" . وسننشر لاحقا موضوع خطبة الجمعة مكتوبا بإذن الله تعالى

أضف تعليق


لماذا يستهدفون ثورة يوليو؟

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين

الاكثر قراءة