في ذكرى صاحب الليلة الكبيرة

محمد رفعت

الرأى20-6-2021 | 17:05

محمد رفعت

فى ظل الاهتمام الجماهيري والإعلامي المبالغ فيه بنجوم الغناء والتمثيل على حساب العناصر الفنية الأخرى، تتوه أسماء مهمة لا يعرفها الجمهور رغم بصماتها الواضحة وأعمالها الخالدة، التي يحبها الناس ويحفظونها عن ظهر قلب ولا يملون أبداً مشاهدتها ولكنهم لا يعرفون أصحابها الحقيقيين.

وتحل هذه الأيام الذكرى الثالثة لواحد من هؤلاء الفنانين العباقرة المنسيين وهو رائد فن العرائس وصاحب «الليلة الكبيرة»، الفنان الكبير ناجي شاكر.

عشق «شاكر» السينما منذ الطفولة المبكرة، وما أن حصل على منحة دراسية لإنجاز الدكتوراة فى ديكور المسرح من روما، حتى ذهب ليحقق حلمه فى صناعة فيلم تجريبي بعنوان «صيف 70»، بالمشاركة مع زميله الإيطالي باولو ايسايا، وبعد سنوات طويلة وتحديدا فى 2010 يطلب متحف الفن الحديث بنيويورك ضم الفيلم ضمن مقتنياته بقسم الأفلام التجريبية.

لم يكف ناجي شاكر أبدا عن دعم الفنانين هنا وهناك، ففى السينما، كانت له علامات مميزة فى الملابس والديكور مثل فيلم «شفيقة ومتولي» لعلي بدرخان، وهو صانع الأفيش السينمائي لمعظم أفلام يوسف شاهين، وفى المسرح قام بتصميم الملابس والديكور للعديد من المسرحيات.

وفنان العرائس الكبير الراحل من مواليد حى الزيتون بالقاهرة 1932، وتدرب على يد الفنان الإيطالى «كارلو مينوتى» عام 1946، والتحق بمعهد «ليوناردو دافنشى» عام 1950، لدراسة الرسم والتلوين، وتخرج فى كلية الفنون الجميلة عام 1957، بقسم الديكور بتقدير امتياز بمشروع دبلوم عن العرائس، كما حصل على درجة الدكتوراه فى ديكور المسرح بكلية الفنون الجميلة -روما- إيطاليا 1971.

شارك «شاكر» كمصمم ديكور وملابس فى العديد من الأعمال المسرحية، ومن أهم أعماله تصميم العرائس للمسرحية الشهيرة «الليلة الكبيرة»، التى تعد من العروض التى ترسخت فى وجدان الكبار والصغار، وما زالت تعرض حتى الآن منذ إنتاجها فى ستينيات القرن الماضى، كما قدم العديد من العروض المسرحية التى صمم عرائسها، منها «الشاطر حسن»، و«بنت السلطان»، و«الزير سالم» من إنتاج المسرح القومى، و«سهرة مع الجريمة» إنتاج المسرح الحديث.

بصمات «شاكر»، كانت حاضرة فى السينما أيضاً كمصمم ديكور وملابس للعديد من الأفلام الخالدة، وذلك بجانب عمله الأكاديمي بكلية الفنون الجميلة كأستاذ غير متفرغ، وقد كرمته الكلية بمناسبة مرور مائة عام على إنشائها وأطلقت اسمه على إحدى قاعاتها.

حصل «ناجي» خلال مسيرته المهنية على العديد من الأوسمة والجوائز، منها جائزة المهرجان القومى للسينما عن الإشراف الفنى وتصميم الديكور والملابس لفيلم «شفيقة ومتولى»، بطولة سعاد حسني وأحمد مظهر وأحمد زكي، كما كرمه المهرجان القومى للمسرح المصرى فى دورته التاسعة عام 2016.

كان آخر أعمال الراحل المسرحية، الإشراف على تصميم العرائس لعرض «رحلة الزمن الجميل» من إنتاج فرقة مسرح القاهرة للعرائس، ورحل عن عالمنا عام 2018عن عمر يناهز الـ86 عاماً.

أضف تعليق