وزير الأوقاف: التعاون بين مصر والسودان ناتج عن القناعات المشتركة لمواجهة الجمود والتطرف

د. مختار جمعة

الدين والحياة12-9-2021 | 16:15

دار المعارف

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان اليوم الأحد بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين، بحضور عدد من قيادات الوزارة والصحفيين والإعلاميين، وبمراعاة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية اللازمة والتباعد الاجتماعي.
في بداية اللقاء رحب وزير الأوقاف بالأئمة والواعظات من دولة السودان الشقيقة في بلدهم الثاني مصر وبزملائهم من أئمة وواعظات جمهورية مصر العربية مؤكدًا أن هذه الدورة تأتي استكمالا لسلسلة من الدورات بين الوزارتين الشقيقتين، مشيدًا بالتعاون المثمر بين وزارتي الشئون الدينية والأوقاف بالبلدين في مختلف المجالات ، مشيرًا إلى أن هذه الدورات لها أهداف عديدة منها التعرف عن قرب على تجربة جديدة من خلال المعايشة بين أئمة وواعظات مصر والسودان ، وقديما قالوا ربما تعلم اﻹنسان من زملائه ما لم يتعلمه من أساتذته ، وربما يتعلم من طلابه ما لم يتعلم من أساتذته، شريطة ألا يكون هناك كبر أو حياء من التعلم فالعلم يضيع بين شيئين الكبر والحياء ، أما الكبر فعندما يظن الإنسان أنه عالم وليس بحاجة للتعلم وقد تجاوز كل مراحله وعليه أن يتوقف وأنه ليس هناك من هو أعلم منه ليتعلم منه ، وقد قالوا: الناس ثلاثة معلم ومتعلم وهما في الأجر سواء والثالث الذي لا يعلم ولا يتعلم فلا خير فيه ، وأما الجانب اﻵخر وهو الحياء بأن يستحي أن يسأل وقد قالت السيدة عائشة (رضي الله عنها): نِعمَ النِّساءُ نساءُ الأنصارِ لم يمنعهنَّ الحياءُ أن يتفقَّهنَ في الدِّينِ ، وقد قال العلماء العلم من المحبرة إلى المقبرة ، والعلم من المهد إلى اللحد فيجب أن نطلب العلم على أيدي العلماء، فضلاً عن بركة مجالس العلم وما فيها من السكينة والبركة وقد قالوا: إن الناس يكتبون أفضل ما يعلمون ، ويحفظون أفضل ما يكتبون ، ويقولون أفضل ما يحفظون، ولذلك أخذنا مبادرة التدريب العلمي المنهجي التراكمي المستمر على كل المستويات للأئمة والواعظات ، كما قمنا بعمل برامج علمية متخصصة للقيادات أيضًا.
وأشار جمعة إلى أن الوزارة حرصت على أن يكون هناك نخبة من العلماء كل في مجاله ليحاضروا في هذه الدورة المشتركة من أساتذة الدعوة ، والفقه ، والطب ، والإعلام ، والاجتماع ، وغير ذلك من العلوم الحياتية ليستطيع العالم أن يأخذ بأيدي الناس، فعالم الدين يحيا حياة طبيعية بين الناس كواحد منهم.

أضف تعليق