ما حكم الإيجار القديم وأخذ خلو على تركه؟ الأزهر يجيب

ما حكم الإيجار القديم وأخذ خلو على تركه؟ الأزهر يجيب

الدين والحياة15-9-2021 | 08:44

دار المعارف

حكم الإيجار القديم ، سؤال يشغل بال الكثير من المواطنين في هذه الأيام، وعرضوه على الأزهر الشريف، ليبين لهم حكم الإيجار القديم في الإسلام.

وأجاب الدكتور فتحي عثمان الفقي، في البث المباشر للأزهر الشريف، أن الإيجار في الإسلام معروف بأنه تمليك منفعة العين لمدة مؤقتة، حتى يفرق بينه وبين البيع.

وأشار إلى أن الإيجار يكون مشاهرة، ويتم تحديد مدة الإيجار فيه، سواء يوم أو أسبوع أو شهر أو سنة، ولا ينطبق ذلك على الإيجار القديم.

وأشار إلى أنه بالرغم من ذلك، فإن ظروف الناس كانت وقتها تقتضي ذلك ، ونظر أولوا الأمر إلى مصلحة الناس، لأنهم كانوا في حاجة إلى ذلك، والقاعدة الشرعية تقول "تصرفات ولي الأمر منوطة بالمصلحة" وحيثما تكون المصلحة فثم شرع الله.

وأوضح، أنه بالنسبة للحصول على مبلغ مالي يسمى بالخلو نظير ترك الإيجار القديم، جائز شرعا ، فهو بمثابة ترك باقي المنفعة مقابل المال، وذلك بشرط أن يكون باقي سنوات في الإيجار لم ينتهي بها العقد.

ورد سؤال للشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء، من سائل يقول" ما حكم الإيجار القديم من وجه الشرع".

أجاب أمين الفتوى خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن الإيجار القديم مسألة قانونية وقضائية، وفي الشرع هناك ما يسمى بتأجيل المنفعة، والإيجار بهذه الصورة مسألة قضائية سيكون فيها قريبا توفيق بين الناس.

أضف تعليق