آخر كلام

محسن حسنين

الرأى18-9-2021 | 09:16

محسن حسنين

العديد من الأصدقاء يعلقون على ما أكتب من انتقادت لاذعة للحكومة أو لبعض الوزراء، أو لأداء أعضاء «مجلس النوام» بدعابات من عينة: هاتوحشنا ياغالى.. ياريت تقول لنا عن نوع العيش والحلاوة اللى بتحبها.. وإنت غلبان وصحتك على قدها؛ مش قد إيدين «سلومة الأقرع» اللى زى الفرقلة.. فقلم منه هايخليك تنجلى وتدعى للوالد وتنسى أهلك واليوم اللى اتولدت فيه..!!

وفوجئت، مرة، بتعليق قاس من كاتب كبير مخضرم، مشرف على صفحات الرأى فى جريدة قومية يومية، على ما أكتب قائلًا: ازاى الكلام ده يتكتب فى مجلة قومية.. كل ده نقد للحكومة والمسؤولين..؟!

رددت عليه بغضب: أقسم بالله إننى أكتب دون وجل أو خوف، لأننى أستشعر مناخ الحرية الذى نعيشه والذى تتيحه وتشجعه القيادة السياسية، كما يستشعره رئيس تحرير مجلة أكتوبر الشاب الوطنى الواعى؛ الذى يتفهم تماما طبيعة المرحلة الراهنة التى تحتاج لكل نقد بناء، ولكل رأى مخلص يسهم فى مسيرة البناء والعمران والنمو التى تشهدها البلاد حاليا..!!

هذا ما قلته له وأقوله للقراء وللأصدقاء الذين يحملون هم العيش والحلاوة ، والخائفون على شخصى الضعيف من إيدين سلومة الأقرع اللى زى الفرقلة اللى هاتنسينى أهلى وناسى واليوم اللى اتولدت فيه..!!!

إلى شيخنا الجليل أسامة الأزهرى: يعنى كل مشاكلنا انتهت ولم تبق إلا مشكلة الأهلاوية والزملكاوية اللى عايز تحلها..!!

أنا شخصيا عارف نواياك الطيبة للسعى للصلح بين الأهلاوية والزملكاوية.. لكن، للأسف، وكما تعلم فضيلتك أن الطريق إلى جهنم مفروش بالنوايا الطيبة..!!

مطالبة المدير الفنى السابق لمنتخبنا الوطنى، الذى أقيل لسوء أدائه، بقيمة الشرط الجزائى.. هى نكتة أسخف من نكت الصعايدة بتاعة اليومين دول..!

أنا شخصيا، ومعى ملايين المصريين، بنطالبه برد العشرين مليون لحلوح اللى أخدهم، حار ونار، بعد أن فشل فى مهمته؛ وفضحنا فضيحة اللحمة البتلو فى سوق الجمعة..!

صحيح اللى اختشوا ماتوا وشبعوا موت..!!

× نصيحتى لجورج قرداحى بعد اختياره وزيرا للإعلام اللبنانى: مهمتك صعبة.. وتكاد تكون انتحارية فى ظل مسلسل الأزمات فى لبنان.. مطلوب منك أن تربح المليون برؤية جديدة.. بدون حذف إجابتين.. أو حتى الاستعانة بصديق..!!

أضف تعليق