آخر منتجات التقنية الرقمية كهرباء بدون سلك

حسين خيرى

الرأى19-9-2021 | 15:19

حسين خيرى

بشرى سارة.. قريبًا يهدأ الصراخ عن شكوى نار فواتير الكهرباء، ويمكننا التمتع بالتكييف فى أشهر الصيف شديدة الحرارة، بعيدًا عن جنون سرعة دوران عداد الكهرباء أو نفاد كارت الشحن فى وقت قصير جدا، والفكرة تقوم على استبدال الأسلاك والكابلات بتقنية بسيطة عبر الاتصال اللاسلكي.

ويمكنك الحصول على الكهرباء فى أي مكان، ولو كنت فى رحلة سفاري تستطيع إنارة خيمتك وتشغيل أجهزتك الكهربائية لاسلكيا، ولن يصيبك القلق من افتقاد هاتفك المحمول شحنه أثناء الطريق، وأصحاب المصانع والورش سيعملون بكامل طاقتهم وعلى مدار الساعة بتكلفة أقل، ومعها تختفى حوادث الصعق الكهربائى، ورصدت الإحصائيات أن عدد الوفيات فى الولايات المتحدة بسبب الكهرباء تصل إلى المئات، وفى البلاد النامية تعدت هذا بكثير.

والكهرباء اللاسلكية فكرتها قديمة، تعود إلى وقت اختراع توماس أديسون للمصباح الكهربائي فى مطلع القرن الماضي، ومخترعها العالم الصربي الأمريكي "نيكولا تسلا"، وأطلق العلماء على اختراعه كهرباء تسلا، ويعتمد توليد الكهرباء اللاسلكي على نظرية قديمة تسمى بالرنين أو بالكهرومغناطيسي، مستخدمة فى ذلك التقنية الرقمية.

وبعد وفاة تسلا عام 1944 نشر صديقه الكاتب الصحفى "جون أونيل" السيرة الذاتية له، وأثار فى كتابه قضية خلافية، فجرت أزمة فى الوسط العلمي، واعترف بسرقة أديسون لأفكار تسلا، الذي كان يعمل مساعدًا لأديسون، وحتى وقتنا الحالي يتداول الجدل بين العلماء حول أحقية العالمين، لكن حالت بعض المعوقات دون تنفيذ فكرة تسلا بشكل واسع.

ويعتبر تسلا أن قطبي كوكب الأرض كمولد كهربائي عملاق ينتج طاقة لا حدود لها، وبدأ مشروعه بإنشاء برج يمثل محطة كهرباء فى ولاية كولورادو، وأرسل البرج موجات كهرباء عبر الهواء لكن لمسافات قصيرة، وسرعان ما مرر تسلا تياره الكهربائي اللاسلكي خلال الأرض بدلا من الهواء، وبذلك أمكن تيسير الكهرباء إلى مئات الأميال دون انقطاع، ويستطيع أي شخص بسهولة عبر جهاز استقبال التوصل إليها.

ومن ضمن عوائق التوسع فى تطبيق هذا الاختراع القديم، التأثيرات الضارة على الإنسان، ويحاول الباحثون التحكم فيها، وعدد من العلماء نفذوا التجربة على المشروعات الصغيرة، وكان آخرها تصنيع "روبوت تسلا".

وكثير من الحالمين بالطاقة الجديدة تنفسوا الصعداء، حين أعلنت شركة كهرباء وليدة فى نيوزيلندا فى عام 2020 أنها تعكف على إطلاق أول مشروع فى العالم لنقل الطاقة اللاسلكية بعيدة المدى، ويطمئنون سكان العالم بأمان الطاقة الجديدة، وأنها أقل تكلفة وتخفض التلوث البيئي بنسبة 30%.

وتماشيًا مع غزو الابتكارات الرقمية حياتنا، وأشهرها العملة الرقمية، ومحاولتها فى الاستغناء عن العملة المادية، ونتيجة لتمدد هذه التقنية تمكن العلماء من تنفيذ كهرباء تسلا، وإنتاجها بدون أسلاك أو بطاريات، وبمعنى آخر استقبال الكهرباء أسوة بأبراج الاتصال.

وقد تستقل خلال عدة أشهر سيارة كهربائية تشحن لاسلكيًا، وستوفر لك كثيرًا من النفقات والوقت غير وسائل النقل التقليدية، لن تحتاج إلى محطات شحن السيارات الكهربائية، وبالفعل أنتجت شركات السيارات الكبرى سيارات تسير بتلك التقنية، ويأمل رجال الصناعة فى نقلها إلى الطائرات والصواريخ.

وأحدث استخدامها نقل الطاقة الشمسية لاسلكيًا، ويمكنها مواجهة تحديات إمدادات الطاقة المتجددة فى الدول العربية ومنها مصر، وقد تعد فرصة لتدعيم أكبر حقل توليد الطاقة الشمسية على مستوى العالم فى منطقة "بنبان" فى مدينة أسوان، والتي تنعم بسطوع الشمس وقتًا طويلاً.

أضف تعليق