لافروف الروسي: الهدف حاليا تشجيع المجتمعين الأرمني

صورة أرشيفية

عرب وعالم28-9-2021 | 19:32

دار المعارف

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن الاتفاقات التي أنهت الأنشطة العسكرية، في منطقة ناجورنو قره باخ، المتنازع عليها والتي توصل إليها قادة روسيا وأرمينيا وأذربيجان، عام 2020، ساعدت في إرساء الاستقرار في منطقة الصراع.

وقال لافروف، في تصريحات أوردتها وكالة (تاس) الروسية، اليوم الثلاثاء، إن الشيء الرئيسي الذي تم تحقيقه فيما يقرب من عام منذ 9 نوفمبر 2020، هو الاستقرار المستمر حتى الآن.

وأضاف أن وجود قوات حفظ السلام الروسية، يساعد على منع أعمال العنف، وهو ما نشهده في الوقت الراهن، مشيرا إلى أنه تم حل الحوادث الصغيرة التي وقعت في بداية الأمر، وتابع لافروف قائلا: "أود أن أكرر أن الوضع مستقر هناك رغم وجود الكثير من القضايا. ووفقا له، لم تكتمل بعد عملية إزالة الألغام في ناجورنو قرة باخ".

وأكد لافروف أن "الهدف الرئيسي حاليا هو بناء حياة هادئة وسلمية ومستقرة وتشجيع المجتمعين الأرمني والأذري على الوصول إلى الثقة المتبادلة التي افتقرتها المنطقة لعقود والتأكد من حل القضايا المتعلقة بعودة اللاجئين وغيرها من القضايا اليومية".

يذكر أنه في 9 نوفمبر 2020 الماضي، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأذري إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، بيانًا مشتركًا، حول وقف إطلاق النار الكامل، في ناجورنو قره باخ.

أضف تعليق