ما حكم تزوير شهادة التطعيم بكورونا.. «أحمد كريمة» يجيب

أحمد كريمة

الدين والحياة11-10-2021 | 21:18

دار المعارف

بعد أن ألزمت الدولة جميع العاملين بالقطاع الحكومي بالحصول على لقاح كورونا، لجأ بعض الموظفين خلال الفترة الماضية إلى تزوير شهادة التطعيم بلقاح بكورونا .

ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن قول الزور سواء كان مكتوبًا أو متلفظًا به، من أفظع وأبشع الجرائم، حيث قال الله عز وجل (فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور).

وأضاف كريمة، في تصريحات صحفية، أن النبي صلى الله عليه وسلم، لما جاء في حديثه عن شهادة الزور قال الراوي قال صلى الله عليه وسلم: ألا وقول الزور وكان متكئًا واعتدل ولا زال يكررها حتى قُلنا إشفاقًا عليه يا ليته سكت.

وأشار أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، إلى أن الفاعل لجرائم التزوير، مثل جريمة تزوير شهادات تطعيم لقاح كورونا، يعرض حياة الناس للخطر، مضيفًا أن المتسبب في الفقه الإسلامي كالمباشر.

وأوضح أنه بناءً على ضوء ذلك، فإنه يجب إنزال أقسى العقوبات الزجرية للمزورين في شهادة التطعيم، واصفًا من يفعل بذلك بأنه خائن للأمانة، كما أكد أنه متسبب في ضرر الشخص المزور له وللآخرين.

واختتم أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية حديثه بأن القاعدة الفقهية تقول: لا ضرر ولا ضرار.

أضف تعليق