قواعد الاتيكيت في الجامعة

قواعد الاتيكيت في الجامعة

منوعات14-10-2021 | 03:12

دار المعارف

تعدّد خبيرة الإتيكيت بسمة الفار قواعد التعامل بين الزملاء داخل الحرم الجامعي، الأمر الذي يجعل كلّ طالب(ة) يكسب احترام وتقدير الجميع عند تطبيقها:

هناك أماكن خاصّة بالجلوس خارج المدرج والسلالم ليست منها. أضف إلى ذلك، تقضي قواعد الاتيكيت الجامعي بإيداع مساحة كافية بين الشباب والفتيات في المدرج أو خارجه، كما الجلوس بشكل لائق وتجنب الازعاج.

على الطالب الانتباه لكلماته أثناء الحديث، كما مراعاة مستوى الصوت، حتّى وقت المزاح، فلا يجب رفع الصوت بشكل مبالغ فيه داخل الحرم الجامعي، الأمر الذي يمنح إنطباعًا جيّدًا لدى الآخرين.

يقع طلّاب كثيرون في مشكلة التحدّث عن الغير بشكل غير لائق، بخلاف قواعد الإتيكيت التي تدعو إلى تجنّب ذلك، كما إلى عدم التعليق على ملابس أحد أو مستواه الاجتماعي، وإلى عدم التنمّر.

تشير الخبيرة إلى أن "الجامعة مرحلة فارقة في حياة الشخص"، داعية الطلاّب إلى أن يكونوا أسوياء يحترمون الغير، فكلّ طالب(ة) حسبها، قادر على وضع نفسه في مكانة أفضل.

يُستحسن وضع حدود للهزار او المزاح في التعامل، سواء بين الزملاء من النوع الإجتماعي الواحد أو بين الشباب والفتيات، فلا يجب التلفظ بألفاظ خادشة أو جعل الحديث محمّلًا بالإيحاءات، أو المزاح عن طريق مد الايدي.

عمومًا، يجب تقدير الزملاء بشكل لائق ومعاملتهم مثلما يحبّ المرء أن يعامل. وفي هذا الإطار، تشدّد الخبيرة على أن "المرحلة الجامعيّة جديدة، وهي تعني أن الطفولة ولّت، وبالتالي طريقة التواصل يجب أن تناسب السنّ".

وتلفت إلى أهمّية قواعد الاتيكيت واللياقة ولباقة الحديث والتعامل، حتى لو بين الزملاء والأصدقاء داخل الحرم الجامعي، فالـ"إتيكيت" يمتاز بأنه يرسم طريقةً راقيةً في التعامل مع الجميع، حتّى في إطار الأصدقاء المقرّبين، الأمر الذي يعكس صورة جيدة عن الشخص أمام الغير.

دخول قاعة المحاضرات مبكّرًا يغني عن عناء الزحام؛ لذا على كلّ طالبة وطالب احترام المواعيد والحرم الجامعي ومدرج المحاضرات وعدم تناول الطعام أو الشراب داخل قاعة المحاضرات.

يتطلّب الالتزام بقواعد الإتيكيت غلق الهاتف المحمول أثناء المحاضرة، كما تجنّب الأحاديث الجانبيّة أثناء إلقاء الدكتور المحاضرة، لأنّ عكس ذلك يشتّت تركيز الجميع، كما يدلّ إلى عدم الالتزام بقواعد اللياقه.

أضف تعليق