ما حكم إعطاء الصدقة للأخت؟

ما حكم إعطاء الصدقة للأخت؟حكم إعطاء الصدقة

الدين والحياة23-10-2021 | 12:16

دار المعارف

حكم إعطاء الصدقة والزكاة للأخت؟ سؤال تلقته دار الإفتاء من سيدة تسأل عن أختها أرملة ولديها ثلاثة أطفال، وهي ترغب في مساعدتها، فما حكم إعطاء الصدقة والزكاة للأخت؟

جاء رد الدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الأقربين أولى بالصدقة، فيجوز الصدقة للأخت بل تستحب، أما الزكاة فهناك شروط لها، وهي أن تكون الأخت فقيرة ومستحقة للزكاة، ففي هذه الحالة يكون مستحب أن تكون الزكاة لها لكونها امرأة و أرملة وعائلة.

مصارف الزكاة متعددة وعادة ما يفضل الكثير إعطاء الزكاة للأقارب استندا لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -«الأقربون اولى بالمعروف » وعاده ما يتسألون هل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب وخاصة الأخوات لذلك أوضحت دار الإفتاء حكم إعطاء الزكاة للأخ :

أكد الدكتور محمد وسام امين الفتوى بدار الإفتاء المصرية خلال إجابتة على سؤال « ما حكم إعطاء الزكاة للأخ لمساعدته في تجهيز شقته علما بأني قد استفيد من هذه الشقة» أنه يجوز مساعدة الأخ المُحتاج في تأسيس شقته ، منوها إلى أنه لا يخرج عن مصارف الزكاة الثمانية التي وردت بنصوص القرآن الكريم.

وأوضح الدكتور محمد وسام خلال إجابته على سؤال سؤال: « ما حكم إعطاء الزكاة للأخ لمساعدته في تجهيز شقته علما بأني قد استفيد من هذه الشقة »، أنه يجوز مساعدة الأخ ومنحه المال على سبيل الزكاة،شرط الا يكون شريك معه بهذه الشقة فإن كانت الشقة ملكا لأخيه فلا حرج في مساعده بالزكاة لانه قد يستفيد بها كضيف ولكنه غير مالك للشقة .

أضف تعليق