العصور التاريخية المصرية

العصور التاريخية المصريةمروة محمود التوني

الرأى27-10-2021 | 14:22

مروة محمود التوني

تعتبر العصور التاريخية هى العصور التى بدأ فيها المصرى القديم تخليد ذكراه عن طريق الكتابة والتى تمثلت فى نشأت الخط الهيروغليفى الذى كتب عن طريق النقش والرسم وقد استحدث المصرى القديم حروف كتابته بما رآه حوله من مخلوقات وظواهر وكائنات وما سخره الله لخدمته فى الأرض أو فى السماء أو فى الماء أو أدوات استحدثها المصرى القديم لتسهيل أعماله الحياتية فكانت تلك الحروف عبارة عن علامات تمثل ما يراه الإنسان خلال حياته اليومية كاستخدامه لرسم طائر النسر المصرى لتمثيل النطق الصوتى لحرف الألف وطائر البومة لتمثيل القيمة الصوتية لحرف الميم وموجة الماء لتمثيل حرف النون والسلة باليد تمثل حرف الكاف.

ونشأت الكتابة واستخدمت لتدوين كتابات كالعقيدة والعبادة والأناشيد الدينية والطقوس والصلوات وكذلك تمجيد الانتصارات والحملات العسكرية وذكر السير الذاتية وغير ذلك من الفنون الادبية المختلفة .

كما تميزت العصور التاريخية بالفن الذى تطور بشكل كبير فى عصور الاستقرار والازدهار ونشأت معه المدارس الفنية مثل المدرسة المثالية والمدرسة الواقعية كما ظهر فن النحت والرسم والنقش والذى وصل لأدق التفاصيل التشريحية فى تمثيل جسم الانسان وسائر الكائنات ، كما كان فن العمارة من اروع الفنون فقد شيد المصري القديم العديد من القصور والمعابد والاهرامات والمسلات والنصب التذكارية الرائعة والتى لم تتأثر روعتها رغم مرور الالاف السنين على انشائها والذين اظهروا تطور وبراعة المصرى القديم عبر العصور التاريخية المختلفة .

انقسمت العصور التاريخية الى عدة اقسام نبدأ منها بذكر عصر الدولة القديمة والتى تبدأ من الأسرة الأولى وتنتهى بالأسرة الثامنة كما تخلل عصر الدولة القديمة ثلاث فترات زمنية متتابعة فقد بدأ بالعصر العتيق وهو الذى اشتمل على الفترة الزمنية التى حكمت فيها الأسرة الأولى والثانية ، وتلاه عصر بناة الأهرام والذى بدأ من الأسرة الثالثة وانتهى بالأسرة السادسة وتبعته مرحلة الانهيار التى بدأت فى فترة حكم الأسرة السابعة والثامنة وامتدت إلى ما بعد عصر الدولة القديمة والذى عرف باسم عصر الانتقال الأول.

تميز العصر العتيق بكونه الفترة الزمنية التى وضعت فيها الأعمدة والركائز التى بنيت عليها الدولة المصرية الموحدة القوية، فقد كانت وحدة القطرين على يد الملك مينا مؤسس الأسرة الأولى وأصبحت حكومتا الشمال والجنوب بيد ملك واحد زين رأسه التاج المزدوج "سخمتى" تاج مصر العليا والسفلى ، كما كان على رأس السلطة الدينية أيضا، ابلى ملوك العصر العتيق بلاء حسنا فى كبح جماح المتآمرين والمتمردين حفاظا على الاستقرار الأمنى والسياسى والتقريب بين مواطنى القطر الشمالى والجنوبى عن طريق المصاهرة والتبادل التجارى والمشاركة فى النواحى العقائدية والعبادات لكلا القطرين فى خطوات جادة وصلوا بها إلى مزج الكيان المصرى وتأكيد وحدته.

ومن ملوك الأسرة الأولى بالعصر العتيق الملك مينا – الملك عحا – الملك إتى – الملك دن – الملك سمر خت ، ومن الأسرة الثانية نذكر الملك حتب سخموى – الملك رع نب – الملك بر إب سن – الملك خع سخموى.

أضف تعليق