زراعة مطروح: نوعي الفلاحين للحفاظ على الإنتاج من أضرار التغيرات المناخية

زراعة مطروح: نوعي الفلاحين للحفاظ على الإنتاج من أضرار التغيرات المناخيةالمهندس أحمد يوسف

TV5-11-2021 | 12:34

دار المعارف

قال المهندس أحمد يوسف وكيل الزراعة بمحافظة مطروح، إن المحافظة تعتمد على مياه الأمطار في الزراعة، وتتميز بنوعين من الزراعات الهامة وهما التين والزيتون، كما تتميز واحة سيوة بالنخيل والزيتون.

وأضاف يوسف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين محمد الشاذلي وهدير أبو زيد، أن الزيتون يمثل نحو 35 ألف فدان مزروعة في المحافظة ويعتبر المحصول الرئيسي بالنسبة للمحافظة، وشهد هذا العام تغيرات مناخية سريعة وحادة أدت إلى قلة في الإنتاج بنسبة الربع عن الأعوام السابقة.

وتابع وكيل الزراعة بمحافظة مطروح: «الرئيس عبدالفتاح السيسي ووزير الزراعة وجها بدعم المزارعين وحثهم على اتباع الأساليب السليمة لتفادي آثار التغيرات المناخية الحادة، حيث نضطلع من خلال مديرية الإرشاد الزراعي بالتوعية حفاظا على المحصول».

وأردف أحمد يوسف: «بالتعاون مع وزارة التموين، عملنا المؤشر الجغرافي لإضفاء ميزة تنافسية للتين والزيتون وعنب براني لزيادة تسويقها خارجيا، حيث تكون هذه المنتجات خالية من المبيدات، وذلك عن طريق متابعة المحصول نفسه من خلال الإرشاد الزراعي، ويتم تحليل المنتج كيميائيا للتأكد من أنه منتج عضوي، بعدها يحصل على شهادة المؤشر الجغرافي لتصدير المحصول من خلالها».

وأكد، أن مديرية الزراعة في المحافظة تحتوي على «معصرة» لخدمة المزارعين في عصر الزيتون، حيث جرى عصر 120 طن، كما أن مركز بحوث الصحراء يحتوي على معاصر آلية وحدثة تخدم امزارعين بتخفيض عن الأسواق.

أضف تعليق