ما حكم الأغاني الدينية المصحوبة بالموسيقى؟

ما حكم الأغاني الدينية المصحوبة بالموسيقى؟صورة أرشيفية

الدين والحياة23-11-2021 | 19:37

خالد عبد الحميد

حكم الاغاني الدينية المصحوبة ب الموسيقي ؟.. سؤال ورد لدار الإفتاء المصرية، خلال البث المباشر المذاع عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

أجاب عن هذا السؤال الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الغناء كلام حلاله حلال وحرامه حرام، كذلك الموسيقى ما يكون فيها مقبول ويرقى بالمشاعر فهو جائز .

قالت دار الإفتاء المصرية، إن سماع الموسيقى وحضور مجالسها وتعلمها أيًّا كانت آلاتها من المباحات، ما لم تكن محركةً للغرائز باعثةً على الهوى والغواية أو اتُّخِذَت وسيلةً للمحرمات أو أَوْقَعَت في المنكرات أو أَلْهَت عن الموجبات.

و قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الموسيقى صوت خلقه الله حيث ركز فى فطرة الناس حب الصوت الحسن واستقباح القبيح.

وأضاف «وسام» أنه لا مانع من سماع الأناشيد التى بها موسيقى فهى صوت خلقه الله و لم يحرمه الشرع وإنما تكون حرامًا إذا كانت وسيلة للفاحشة لما يغضب الله أو إن كان يصحبها كلام خارج عن حدود الشرع والأعراف والتقاليد وكان ذلك يدعو الى الأخلاق السيئة أو غير ذلك.

حكم سماع الأغاني الدينية وتابع أن مصاحبة الموسيقى للأناشيد الدينية بها إثارة للهمة واستحضار للقلب فما الذي يجعل هذا حرامًا بل هو حلال و ثقافة وحضارة فعلها المسلمون وصنعوها، إنما الشان فى الذين يحرمون كل شيء دون دليل فهذا كله تطرف وتشدد فلا علاقة بالفهم السوى به بل الشرع استحسن الحسن واستقبح القبيح".

أضف تعليق