هل عدم الاستجابة للدعاء دليل على غضب الله؟.. الإفتاء توضح

هل عدم الاستجابة للدعاء دليل على غضب الله؟.. الإفتاء توضحصورة أرشيفية

الدين والحياة24-11-2021 | 20:29

خالد عبد الحميد

ورد سؤال إلى دار الإفتاء عبر البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك" من سائلة تقول: هل عدم استجابة الدعاء دليل على عدم رضا الله عن العبد؟

وأجاب محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، في بث مباشر، بأنه لا ينبغي أن يشك أحد في استجابة الله للدعاء لأنك تسأل كريم معطاء لكنه على قدر الحكمة يعطيك، نحن في هذه الدنيا في دار الحكمة، والآخرة هى دار القدرة، وفي دار الحكمة تعطى فيها بما يصلحك، ولو بسط الله لعباده لبغوا في الأرض، ولكن ينزل بقدر ما يشاء، فهو يعطى بما يعلم أن هذا العطاء فيه صلاح هذا الإنسان.

أضاف أمين الفتوى، فليس كل شئ تسأله بالضرورة سيأتيك، وهنا نقول لا يجوز أن يشك مسلم أو يشك إنسان أن الله لا يستجيب، فالله يستجيب قطعا ولكن استجابة على مقتضى الحكمة، أى انك رفعت يدك الى ربك وسألته بصدق واخلاص إياك ان تظن أن الله لا يستجيب، غير أنه فى الأحاديث الشريفة ما يعلم المسلم كيف يكون دعائه مجاب مباشرة، أي كيف يكون هذا الذي وفق له من الدعاء موافقا لنور البصيرة أي بتدعى بحاجة صح، فكلما على الإنسان في قربه من الله ا كلما جاء دعائه على وفق مراد الله، فيكون الدعاء وفقا لمشيئة الله.

وتابع: أن سيدنا عمر كان يقول إني لا يحمل هم الإجابة غير أننى أحمل هم الدعاء، فإذا ألهمت الدعاء فإن الإجابة معى، وفهكذا يجب أن يكون علاقتنا بالله.

أضف تعليق