العنانى يقدم شرحا للرئيس السيسي حول مدينة الأقصر.. فيديو

العنانى يقدم شرحا للرئيس السيسي حول مدينة الأقصر.. فيديوالعنانى يقدم شرحا للرئيس

مصر25-11-2021 | 19:59

منى زكريا

قدم وزير السياحة والآثار شرحا للرئيس عبد الفتاح السسي أثناء مراسم افتتاح طريق الكباش فى محافظة الأقصر.

وقال العنانى، الأقصر هى صاحبة أكثر تجمع آثار فى العالم بين شرقها وغربها.

وتابع العنانى، إن معركة قادش تمت فى القرن الـ13 قبل الميلاد، محفورة على واجهة معبد الأقصر.

وقال الدكتور خالد العناني خلال شرحه للرئيس عبد الفتاح السيسي أن طريق الكباش يضم 1057 تمثال منهم 350 تمثال برأس كبش، مضيفاً أن أن اليوم يحتفلون بإنتهاء مشروع الكشف عن طريق الكباش و الذي بدأ منذ عام 1949 م و مر بمراحل عديدة ختي توقف عام 2011 حتي عاد مرة أخري في نهاية عام 2017م .
و أضاف العناني أن مدينة الأقصر مسجلة كتراث عالمي في منظمة اليونسكو، و تعد المدينة أكبر تجمع للآثار في العالم و تهدف الإحتفالية إلي إظهار الأقصر بأنها لا تضم آثار فقط بل و أشياء أخري .
و طريق الكباش و الذي يبلغ طوله 2700 م يربط بين معابد الكرنك و الأقصر، و يوجد علي جانبيه 1059 تمثال جميعها بجسد أسد و لكن تختلف الرؤوس فهناك تماثيل برأس إنسان و تماثيل برأس أسد و أخري برأس كبش، و لهذا فان التسمية الصحيحة للطريق . هي طريق المواكب الكبري .
و قد بدأ بناء هذا الطريق على يد الملك أمنحتب الثالث الذي بدأ تشييد معبد الأقصر، ولكن النصيب الأكبر من التنفيذ يرجع إلى الملك نختنبو الأول، مؤسس الأسرة الثلاثين.
ويبلغ طول الطريق 2750 متر، وعرض 700 متر، ويصطف على جانبيه حوالي 1200 تمثال، نُحت كل منها من كتلة واحدة من الحجر الرملي، وأقيمت على هيئتين: الأولى تتخذ شكل جسم الأسد ورأس الإنسان باعتبار الأسد أحد رموز إله الشمس، أما الهيئة الثانية فكانت على شكل جسم ورأس كبش وهو رمز من رموز الإله خنوم إله الخصوبة في الديانة المصرية القديمة، والذي قدسوه باعتباره الإله الخالق للبشرية كلها.
وكان في العصور المصرية القديمة "طريق المواكب الكبرى" المعروف إعلاميًا ب طريق الكباش عبارة عن طريق مواكب كبرى لملوك الفراعنة وكانت تحيي داخله أعياد مختلفة منها "عيد الأوبت" وعيد تتويج الملك ومختلف الأعياد القومية تخرج منه.
وكان يوجد به قديماً سد حجري ضخم لحماية الطريق من الجهة الغربية من مدينة الأقصر العاصمة السياسية في الدولة الحديثة (الأسرة 18) والعاصمة الدينية حتى العصور الرومانية.

وبدأت ملامح طريق الكباش تظهر مع اكتشاف معالمها في أربعينيّات القرن الماضي، مع أول كشف عن أول تمثال عام 1949، لتكرّ بعدها سلسلة الاكتشفات التي تروي الكثير عن تاريخ مصر، عند كل محطة.

ويتكون الطريق من مسار يحيطه 1200 تمثال نحتت في الحجر الرملي وتشكل هيكلًا واحدًا ويجسّد بعضها أبا الهول وكباش، وفقًا لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء في مصر.
و تحاكي احتفالية افتتاح طريق الكباش طريقة احتفال المصريين القدماء بعيد الأوبت.

وبدأ تشييد طريق الكباش في عهد الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، ليستكمل خلال عهد الملك نختبو الأول، وهو أحد ملوك الأسرة الـ 30.

كما تهدف فعالية "الأقصر... طريق الكباش" إلى الترويج السياحي لمدينة الأقصر، وإبراز مقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة.

أضف تعليق