«ثورة الروبوتات قادمة».. آلة بشرية تُصيب العالم بالذهول

«ثورة الروبوتات قادمة».. آلة بشرية تُصيب العالم بالذهولالروبوت Ameca
وكالات

كشفت شركة Engineered Arts التي تتخذ من «كورنوال» مقراً لها، والتي تصنف نفسها بأنها المصمم والمصنع الرائد في المملكة المتحدة لروبوتات الترفيه البشرية، عن روبوت مذهل أطلق عليه اسم Ameca، وقد وصفته بأنه «أكثر آلة بشرية تقدمًا في العالم».

وكشفت الشركة عن الروبوت على موقع يوتويب YouTube مما أثار الكثير من الإثارة والدهشة، فقد أعرب المشاهدون عن دهشتهم من مدى واقعية الروبوت، ومدى الشبه الكبير الذي اصبح بين الإنسان والآلة.

وكتب أحد المستخدمين: "أعلم أنه من المفترض أن نكون خائفين من الذكاء الاصطناعي، لكن هذا هو أول «جينويد» لم يخيفني، إنه رائع جدًا.

وقال آخر: "إنها العيون، يسلّم الناس بأهمية العيون، عندما يتعلق الأمر بشيء يبدو على قيد الحياة."، وتابع: "الحركة السريعة، والتركيز، والوميض، والاهتمام الذي يبدو عليه الروبوت، جميعها تؤكد أنه يوجه إلى كل ما يلفت انتباهه."

وأضاف ثالث: "اعتقدت بجدية أن هذا كان CGI في البداية، إنه عمل عظيم".

وقارن بعض الأشخاص بين الروبوت Ameca بسلسلة NS-5 من I ، وهي روبوتات ظهرت بفيلم خيال علمي عام 2004 من بطولة ويل سميث، حيث تدور أحداث الفيلم حول الروبوتات الذكية، التي يمكن أن تشغل مناصب الخدمة العامة في عالم بائس.

وفي مقطع الفيديو، يظهر الروبوت وهو يسخن كتفه، قبل أن يفتح عينيه، ويعبر عن نظرة مقنعة إلى حد ما من الصدمة أو المفاجأة، وحتى أنه يومض لعينه عدة مرات، وجميعها ردود فعل لأحاسيس ومشاعر بشرية خالصة.

ويمتزج في تكوين الروبوت Ameca أطراف وأربطة ميكانيكية، ومشغلات وحتى مصفوفات المستشعرات، وجميعها بالتأكيد واقعية، وفي طليعة مجالها من حيث تعابيرها، لكن التحدي التالي سيكون تمكين هذه الروبوتات من التجول والتحرك مثل البشر.

وقالت «إنجنيرد آرتس»، إن الطريق ما زال بعيدًا عن ذلك، لكنها أضافت أن الوجه موجود على "جسم اصطناعي يشبه الإنسان (AI x AB)" يتميز بـ "نظام تشغيل روبوت Tritium القوي"، هذا ولم م يكشف عن تكلفة الروبوت لأنه لا يزال قيد التطوير حتى الآن.

أضف تعليق