بدء المرحلة التجريبية للبطولة الإفريقية العربية للبرمجيات الـ22 بالأقصر

بدء المرحلة التجريبية للبطولة الإفريقية العربية للبرمجيات الـ22 بالأقصرالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى
علا عبد الرشيد

قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، إنه تم اليوم السبت، بدء المرحلة التجريبية للبطولة الإفريقية العربية لل برمجيات فى نسختها الـ 22 بالأقصر، والتى تنظمها الأكاديمية العربية، خلال الفترة من 3 إلى 7 ديسمبر الجارى تحت رعاية وزارة الاتصالات.

وأضاف أن الاتحاد الدولى لمسابقة ال برمجيات للجامعات International Collegiate Programming Contest-ICPC"، اختار الأكاديمية لتكون المركز الإقليمى لإدارة المسابقات الرسمية لل برمجيات لطلاب جامعات دول إفريقيا والدول العربية African and Arab Collegiate Programming Championship (ACPC) منذ عام 2011 حتى الآن، وذلك تتويجا للعديد من الإنجازات العلمية والبحثية والتعليمية.

وأوضح إسماعيل أن الطلاب المشاركين فى فعاليات البطولة هم خيرة شباب الجامعات العربية والإفريقية فى مجال منهجية حل المشكلات والبرمجة مما يجعلهم محط أنظار كبرى الشركات العالمية لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات مثل جوجل، فيسبوك، إنتل و"IBM" مشيرا إلى أن هناك نماذج عديدة لهؤلاء الشباب قد انضموا بالفعل لهذه الشركات فى فروعها الإقليمية ومقارها الرئيسية على مدار الأعوام السابقة.

وأشار رئيس الأكاديمية إلى أن هذا النوع من المسابقات يهدف إلى مساعدة الشباب على تطوير مهاراتهم الإبداعية وحل المشكلات، مؤكدا أن البطولة الإفريقية العربية لل برمجيات هى مسابقة علمية تنافسية جماعية تمزج بين العلوم والتكنولوجيا.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد الشناوى عميد المركز الإقليمى للمعلوماتية أن البطولة فى نسختها الحالية تشهد مشاركة نحو 400 طالب وطالبة يمثلون عدد 120 فريقا من 13 دولة عربية و10 دول إفريقية.

وأوضح أن الفرق المشاركة مرت بمراحل متعددة من الاختبارات والتصفيات على مستوى كل دولة تحت إشراف الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا و النقل البحرى لتحديد الفرق المتأهلة للنهائيات التى ستعقد فى مدينة الأقصر.

وشدد الشناوى على أن البطولة تستهدف تنمية مهارات الإبداع والابتكار والعمل الجماعى التى تظهر قدرات المتسابقين فى العمل تحت ضغط فى الوقت المتاح من خلال إعداد استراتيجية الحلول الممكنة.

أضف تعليق