الجامعة الألمانية: تكثيف العمل للانتهاء من مشروع الهوية البصرية بأسوان

الجامعة الألمانية: تكثيف العمل للانتهاء من مشروع الهوية البصرية بأسوانالجامعة الألمانية بالقاهرة
أحمد النومى

أعلنت الجامعة الألمانية بالقاهرة تكثيف العمل لتنفيذ مفردات مشروع الهوية البصرية بمحافظة أسوان بالتعاون والتنسيق مع أشرف عطية محافظ أسوان، تنفيذًا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال فعاليات أسبوع الصعيد بمدينة أسوان الجديدة.
وذكر بيان صادر اليوم الجمعة، عن الجامعة الألمانية بالقاهرة أنه تم إرسال فرق عمل متكاملة من الجامعة تلبية لدعوة الرئيس السيسي، بتنفيذ مشروع الهوية البصرية، حيث بذلت كافة الأجهزة التنفيذية بمحافظة أسوان كل الجهد حتى يكون مشروع الهوية البصرية هو هدية لأهل أسوان في عيدهم القومي الذي يتزامن موعده في الخامس عشر من يناير في كل عام.
وأضاف البيان أن المرحلة الأولى التنفيذية تستهدف المشروعات التنموية، حيث تهدف لخلق منظومة متكاملة تخدم المواطن والسائح من خلال تنفيذ أعمال تركيب لافتات إرشادية جديدة ذات طابع موحد في محطة السكك الحديدية ومطار أسوان الدولي والمزارات والمتاحف والمعابد وكذلك وسائل النقل البرية والنهرية، وتجميل الميادين العامة ووضع تصاميم للهدايا التذكارية بطابع الهوية البصرية، وقد تم تصميم شعار مدينة الذهب على هيئة حروف تعكس شخصية وطبيعة المكان وأهله لتعيد إلى اسوان مكانتها اللائقة على خريطة السياحة الدولية.
ونوه البيان بأن تصميمات مشروع الهوية البصرية جاءت نتاج عمل جاد وبحث مستمر من جميع كليات الجامعة والتي قدمت الدراسات العلمية وخطط عمل تنفيذية نتج عنها توقيع بروتوكول تعاون ثنائي بين محافظة أسوان والجامعة الألمانية بالقاهرة في نوفمبر 2020، وقد تضمن تقديم الجامعة الدعم الفني والتكنولوجي والإداري للمحافظة في التطوير العمراني والتصميم بهدف دعم مجالات الاستثمار والرواج السياحي.
يذكر أن فريق عمل مركز هوية مصر الذي أسسته الجامعة الألمانية بالقاهرة عقب تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر الشباب الذي أقيم بجامعة القاهرة في عام 2018 بتعميم مشروع الهوية البصرية بكافة المحافظات المصرية يقدم كافة إمكاناته البشرية والتكنولوجية من أجل إنجاز العمل بجودة عالمية مع الحفاظ على الروح المصرية.
وقام فريق مركز هوية مصر بالجامعة الألمانية بإعداد تصميمات مبدعة جميعها مستوحاة من الطبيعة الخلابة للمدن المصرية بهدف خلق سمة شخصية جاذبة تعبر عن طابعها وهويتها وترسخ معالمها لدى زائريها، وتجمع في طياتها المشاهد الخلابة وهو ما يحقق بدوره عوائد هامة في المجالات الاستثمارية والسياحية والاقتصادية والتسويقية.
ويهدف مشروع الهوية البصرية إلى ترسيخ مفاهيم الهوية والترويج السياحي ل مصر بما يتناسب مع مكانتها على الخريطة العالمية، وذلك من خلال تصميم شعار ثابت لكل محافظة يحافظ على شكلها وهويتها ويعكس صورة ثابتة لمعالمها ليجعلها راسخة في عقول زائريها بما يمكنهم من سهولة تميزها عن غيرها.

أضف تعليق

70 عامًا على ملحمة الصمود والفداء

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين