الشهابي: 25 يناير شاهد على تضحيات الشرطة المصرية

الشهابي: 25 يناير شاهد على تضحيات الشرطة المصريةناجى الشهابي رئيس حزب الجيل

مصر25-1-2022 | 09:36

محمد ربيع

هنأ ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية، فى بيان له صدر صباح اليوم 25 يناير، الرئيس السيسى والشعب المصري واللواء محمود توفيق وزير الداخلية وقيادات وضباط وجنود الشرطة بمرور سبعين عاما على ملحمة الشرطة المصرية النضالية فى مدينة الإسماعيلية يوم 25 يناير من عام 1952 واعتبرت مصر "شعبا ورئيسا " هذا اليوم عيدا لها والشرطة المصرية تحتفل فيه ببطولتهم وتضحياتهم من أجل أمن الوطن واستقراره.

وتابع رئيس حزب الجيل فى تهنئته للرئيس والشعب ورجال الشرطة : سيبقى يوم 25 يناير يوما خالدا فى التاريخ المصرى وسيبقى أيضا خالدا فى قلوب المصريين يحتفلون به كل عام ويتذكرون فيه ملحمة الشرطة المصرية البطولية التى تجلت فى موقعة الإسماعيلية، من سبعون عاما ،والتى تصدى فيها نفر محدود العدد من ضباط وجنود الشرطة المصرية بشجاعة نادرة ضد جيش المحتل البريطانى الذى يفوقهم عدداً وعتاد وبعد مواجهة استمرت ست ساعات صعد إلى السماء من أبطال الشرطة 50 شهيداً وعاش منهم بعد هذه المعركة 80 جريحاً الذين رفضوا بشجاعة وعزة ووطنية تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للاحتلال الإنجليزى .. وأصبح هذا اليوم (25 يناير) من كل عام عيدا لمصر كلها وليس للشرطة فقط وأكد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية أن المصريين يحتفلون كل عام بعيد 25 يناير من كل عام كعيد لمصر كلها وأستقر فى يقين وضمير كل مصرى أن هذا العيد هو عيد الشرطة المصرية فقط ، على وقفتها البطولية فى ملحمة الإسماعيلية ورفضها الانذار البريطانى ويحتفلون في هذا اليوم ايضا ببطولات وتضحيات الشرطة المصرية دفاعا عن الوطن الغالى فى معركته ضد الإرهاب الأسود والتى صعد إلى السماء من أبطالنا من رجال الشرطة أكثر من 1200 شهيد وأكثر من 20 الف مصاب منذ 2011 وحتى الآن فى مواجهة الوطن مع الإرهاب الأسود المدعوم من قوى إقليمية ودولية ولاستعادة الأمن أيضا والقضاء على البؤر الإجرامية فى كافة أنحاء البلاد لتنفرد الشرطة المصرية عن أى شرطة فى بلاد العالم المختلفة بتلك التضحيات والبطولات .

وتابع ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أن ملحمة الشرطة المصرية فى مدينة الإسماعيلية يوم 25 يناير 1952 ستبقى فى تاريخنا المعاصر واحدة من فصول النضال الوطنى، الذى تأجج إثر إلغاء معاهدة‏ 1936‏، والتى كانت فُرضت على مصر عبء الدفاع عن مصالح بريطانيا، لذلك عندما عندما انتهت الحرب العالمية الثانية ثارت الحركة الوطنية مطالبة بإلغاء المعاهدة وتحقيق الاستقلال، وفعلا تم الغاء المعاهدة لتبدأ مصر مرحلة جديدة من نضالها بعمليات فدائية ضد جيش الاحتلال الإنجليزي والتى كانت تتم بتنسيق مع الشرطة مما جعل بريطانيا تطالب الشرطة المصرية باخلاء مبنى محافظة الإسماعيلية وهو ما رفضته بعزة وفخار ليسجلوا بشجاعتهم ملحمتهم البطولية التى أفرد لها التاريخ المصرى الحديث صفحة من صفحاته وتتذكرها مصر ويحتفل بها المصريين كل عام .

واختتم ناجى الشهابي تهنئته كل عام ومصر بخير وامن وآمان.. كل عام والرئيس السيسى يمضى بقوة وإصرار على طريق البناء والتنمية لإنشاء الجمهورية الجديدة .. كل عام وابطال الشرطة بخير وهم يبذلون الدم والعرق من أجل إبقاء راية الوطن الغالى عالية ولتحقيق الأمن والأمان لشعبنا ولمصرنا الاستقرار والسلام والرخاء .

أضف تعليق